البدون.. فلسطينيون محرمون من السفر والعلاج والتعليم بقرار صهيوني

غزة / 9 تشرين الثاني / نوفمبر / ارنا - تعاني أكثر من خمسة الاف عائلة في قطاع غزة من عدم قدرتها على السفر لتلقي العلاج او التعليم أو رؤية أقاربها خارج القطاع، بقرار صهيوني يطبق على المعبر الوحيد بين غزة ومصر حسب الاتفاقيات الدولية بين الطرفين.

وافادت ارنا، ان القرار الصهيوني هذا يطبق على كل من لا يحمل هوية سكان قطاع غزة او الضفة الغربية من العائدين بتصريح زيارة او لم شمل بسبب الزواج؛ الامر الذي فاقم الأزمة الإنسانية لآلاف العائلات التي باتت حبيسة القطاع.

ويقول في السياق، "عمر مخيمر" وهو احد الفلسطينيين الذين دخلوا قطاع غزة مع قدوم السلطة الفلسطينية عام 1995 انه منذ ستة وعشرين عاما يتقدم بطلبات للحصول على الهوية الفلسطينية بصفته فلسطينيا قدم من الأردن.

 ويضيف لمراسلنا : لقد مضت علي ٢٦ سنة وانا محروم من الأهل و الأولاد و من أخوتي.. توفى ٣ من أخوتي والوالد بدون أن أراهم.

البدون.. فلسطينيون محرمون من السفر والعلاج والتعليم بقرار صهيوني

ويشير مخيمر وهو رئيس لجنة شكلت لمطالبة المسؤولين بحل مشكلتهم، ان عدد (البدون) يقارب ٥٠٠٠ فرد أنجبوا و ازداد العدد وتضاعف لان الأبناء يرثون عدم الجنسية أيضا. 

أما المواطن الاخر "سليمان بركة" من مواليد دير البلح بقطاع غزة ، فقد حرمته سلطات الاحتلال الهوية لانه عند احتلالها لغزة كان خارج القطاع مقيما في دولة قطر مدة ٤٧ عاما تقريبًا ، حيث كان يعمل مدرساً ثم منسقًا لمادة اللغة العربية .

وجاء بركة الى قطاع غزة بعد التقاعد ولم يتمكن من الحصول على جواز سفر؛ مشيرا الى انه بدون هوية لا يستطيع عمل أي شيء ومحروم من التحرك .

ويضيف : وصلت قطاع غزة بتاريخ   ٢٢/٣/١٩٩٨ و لحتي الان انتظر لم الشمل دون أمل..أنا الان بحاجة الى اجراء عملية جراحية خارج القطاع ولا أستطيع السفر لأن الهوية وجواز السفر شرط اساسي.

البدون.. فلسطينيون محرمون من السفر والعلاج والتعليم بقرار صهيوني

والمواطن البدون الاخر "عصام لبد"، فقد قدم من اليمن بعد تدهور الأوضاع الأمنية فيها وتزوج مواطنة معها بطاقة هوية منحتها لأولادها ليبقى هو فقط دون بطاقة ولم يتمكن من أداء شعائر الحج.

ويؤكد انه يشعر بأنه سجين في بلده ولا يستطيع رؤية اهله في اليمن و لا أستطيع السفر .

وحسب اتفاق أوسلو بين السلطة الفلسطينية والكيان الصهيوني، فقد بقي الأخير يتحكم في حركة الفلسطينيين وبطاقات الهوية رغم انسحابه من غزة عام 2005.

انتهى ** ٣٨٧ / ح ع **
 

تعليقك

You are replying to: .
captcha