الأنظمة العربية ترتهن للقرار الأمريكي وتهرول صوب الكيان وتبرم الصفقات معه

غزة/25 تشرين الثاني/نوفمبر/إرنا- دانت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين زيارة وزير الحرب الصهيوني بيني غانتس للمغرب، وتوقيع اتفاقات أمنية وعسكرية مع دولة الكيان الصهيوني، معتبرة أنها تُشكَلُ خطراً مباشراً على الشعب المغربي الشقيق أولاً ثم على المنطقة بأكملها وخاصة على الجزائر الشقيقة، المستهدف الأول في أمنها ووحدة أراضيها.

وقال هاني الثوابتة عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية لمراسل إرنا، أنه في الوقت الذي يقوم به الاحتلال الصهيوني بكل أشكال التنكيل والقتل والإرهاب بحق الشعب الفلسطيني فإن الأنظمة العربية ترتهن للقرار الأمريكي وتهرول صوب الكيان وتبرم الصفقات والمعاهدات معه.

وأكد ان هذه الأنظمة لا تمثل شعوبها ولا تمثل حركة التحرر العربية ولا تمثل نبض الأمة العربية مشيرا الى أن الاتفاقيات التي وقعت لم تؤثر في نبض الشارع العربي بل على العكس الاحتلال سيبقى عدوا لكل الشعوب العربية  

وأكمل:" الكيان هو رأس حربة الليبرالية العالمية هدفه السيطرة على مقدرات الأمة و نهب خيراتها والاتفاقيات التي توقع مع الدول العربية هي اتفاقيات أمنية عسكرية  تضعف قوة الأمة وتضعف قوة شعوبها وتستنزف طاقتها".

وأكد أنّ "انتقال دولة المغرب إلى تظهير علاقاتها الأمنية السابقة مع دولة الكيان إلى اتفاقيات عسكرية وأمنية بكل ما يترتب عليها من أولويات والتزامات يشكّل خطراً استراتيجياً على المصالح العليا للشعوب العربية، وبات يتطلب تجريد نظام المغرب من أي غطاء يتلطّى به في ادعاءاته إزاء دعم القضايا العربية والقضية الفلسطينية، وسحب مسؤولية ملك المغرب كرئيس للجنة القدس مؤكدا أن الأنظمة العربية التي تنحاز بالكامل لصالح الاحتلال الصهيوني لا يهمها إلا أن تحمي عروشها فقط".

وجدد الثوابتة ثقته بأن الشعب المغربي الشقيق وقواه الحية لن تتوقف عن رفضها للتطبيع مع دولة الكيان الصهيوني، وقادرة على وضع حد لهذا السقوط من قبل النظام، وإفشال مخطط استهداف الجزائر الشقيقة التي تقف سداً منيعاً أمام اباحة التطبيع في المغرب العربي وفي دول المنطقة بشكلٍ عام.

ودعا لحشد كل الطاقات وأن لا يتوقف الأمر عند حدود الاحتجاج فقط بل بتعاظم دور الأحرار ومحور المقاومة ومواجهة كل الصفقات من خلال استراتيجية عربية للتصدي للتطبيع بكل أشكاله.

انتهى**٣٨٧/أ م د

تعليقك

You are replying to: .
captcha