ماذا ارادت اوروبا من مفاوضات فيينا؛ الاتفاق الجيد او مطالب خارج اطار الاتفاق النووي؟

طهران / 4 كانون الاول / ديسمبر /ارنا- انتهت جولة المفاوضات بين الجمهورية الاسلامية الايرانية ومجموعة "4+1" بالاتفاق على عودة الوفود الى عواصم بلدانها للعودة ثانية الى فيينا لاستئناف المفاوضات في الاسبوع القادم.

وافادت "ارنا" فی تقریر لها ان فريق التفاوض الايراني ركز في هذه الجولة على التقدم بالمفاوضات على اساس المسودات التي قدمها ما حدا بالاطراف الاوروبية المشاركة لطرح مسالة ارجاء المفاوضات لتلقي الايعازات من عواصمها في ضوء عملانية مقترحات ايران وعدم وجود جدول اعمال محدد لديها هي نفسها.  

الدول الاوروبية الثلاث مع مسؤول السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي انريكي مورا صرحوا في بداية مفاوضات فيينا بان المفاوضات ستتواصل على اساس الجولات الست السابقة (التي جرت خلال فترة الحكومة الايرانية السابقة)، الا ان هذا الموقف واجه رد الفعل من جانب كبير المفاوضين الايرانيين علي باقري الذي اكد بان النصوص السابقة هي مجرد مسودات وليست اتفاقا.

وقد سعت الدول الاوروبية الثلاث في اطار حرب نفسية للايحاء بان مسودة ايران تتعارض مع المفاوضات التي جرت في الجولات السابقة، الا انه خلافا لادعاء اوروبا القاضي بزيادة مطالب الجانب الايراني فان مسودات الفريق الايراني المفاوض جاءت بالضبط على اساس الاتفاق النووي والقرار 2231 الصادر عن مجلس الامن الدولي.  

ووفقا للمعلومات الواصلة فان الدول الاوروبية الثلاث طلبت من ايران القبول بالتزامات خارج اطار الاتفاق النووي الا ان مسودات ايران منعت طرح هذه المطالب من جانب اوروبا بالنيابة عن اميركا خلال المفاوضات.

كبير المفاوضين الايرانيين اشار في ختام المفاوضات الى اسلوب مواجهة الفرق الاوروبية لمقترحات ايران وقال: ان ايا من الفرق الاوروبية لم يقل بان مقترحات ايران ليس لها اساس حقوقي وقانوني مقبول من الطرفين.

محاولات اوروبا لحرف مسار المفاوضات الى مطالب خارج اطار الاتفاق النووي كانت مطروحة في جولات المفاوضات السابقة، يمكن اعتبارها العنصر الاساس لتوقف المفاوضات حتى الاسبوع القادم.

اصرار ايران على مسوداتها العملانية ادى بالدول الاوروبية المشاركة في المفاوضات الى السعي لاتهام ايران عبثا بالمسؤولية في عدم الوصول الى نتيجة من المفاوضات.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
captcha