أمين لجنة حقوق الإنسان الايرانية: على فرنسا مراجعة قوانينها المناهضة للمسلمين

طهران / 18 كانون الاول / ديسمبر /ارنا- دعا نائب رئيس السلطة القضائية للشؤون الدولية وأمين لجنة حقوق الانسان في الجمهورية الاسلامية الايرانية كاظم غريب ابادي، الحكومة الفرنسية لمراجعة قوانينها المناهضة للمسلمين.

وأفاد الموقع الاعلامي للجنة حقوق الإنسان ، أن غريب آبادي كتب في تغريدة على تويتر ردا على إعلان وزير الداخلية الفرنسي إغلاق 21 مسجدا وتخطيطه لإغلاق 6 مساجد اخرى بموجب قوانين "مكافحة التطرف والانفصال" في هذا البلد انه : في النهج الغربي ، يعتبر الإرهابيون في إيران مدافعين عن حقوق الإنسان ، والحرية الدينية في الغرب مساوية للإرهاب. ندعو الحكومة الفرنسية إلى مراجعة قوانينها المناهضة للمسلمين الذين يشكلون اقلية تضم خمسة ملايين ونصف المليون نسمة في هذا البلد والتي تستهدف دور العبادة والمراكز التعليمية وغيرها من الأماكن.

في الأسبوع الماضي ، قال وزير الداخلية الفرنسي جيرالد ديرمان لقناة "بي.اف.ام.تي" في تصريحات مناهضة للاسلام: "من بين 99 مسجدا يشتبه في أنها متطرفة ، تم إغلاق 21 مسجدا والتحقيقات متواصلة لاغلاق 6 مساجد أخرى".

وأضاف المصدر أن المساجد التي قبلت بأوامر الحكومة أزيلت من قائمة المساجد المشتبه بتطرفها.

وهذه ليست المرة الأولى التي تتخذ فيها الحكومة الفرنسية إجراءات ضد الإسلام وتتدخل في شؤون المسلمين وتغلق المساجد. وذريعة الحكومة الفرنسية للتدخل في شؤون الديانات والمساجد الإسلامية هي التطرف.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
captcha