امير عبداللهيان يدعو المجتمع العالمي لبذل اهتمام خاص بالاوضاع المعيشية للشعب الافغاني

طهران / 21 كانون الاول /ديسمبر/ارنا- اعتبر وزير الخارجية الايراني حسين امير عبداللهيان، المساعدات التي تقدمها المفوضية السامية للامم المتحدة لشؤون للاجئين للاجئين الافغان بانها ضئيلة تجاه اجراءات ايران ومساعدتها التي تقدمها لهم، واكد ضرورة ان تضطلع الدول الاوروبية بمسؤولياتها في هذا المجال، داعيا المجتمع العالمي لبذل اهتمام خاص بالاوضاع المعيشية للشعب الافغاني.

جاء ذلك خلال استقبال امير عبداللهيان الاثنين في طهران للمفوض السامي لمنظمة الامم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي الذي قدّم تقريرا عن اجراءات المفوضية خاصة مساعداتها للاجئين الافغان.    

وشكر وزير الخارجية الايراني المفوضية لمساعدتها للاجئين الافغان لكنه اعتبر المساعدات المقدمة بانها ضئيلة تجاه اجراءات ايران ومساعدتها التي تقدمها لهؤلاء اللاجئين.

ولفت امير عبداللهيان الى ان أكثر من 520 الف تلميذ اجنبي يدرسون مجاناً في مدارس الجمهورية الاسلامية الايرانية، كما يتم الاهتمام والمبادرة لتطعيم اللاجئين الافغان بموازاة المواطنين الايرانيين واضاف: ان ايران غير قادرة على تقديم الخدمات بما يفوق الحد الراهن للاجئين الجدد وعلى المجتمع العالمي بذل اهتمام خاص بالاوضاع المعيشية للشعب الافغاني.

واعتبر خدمات المفوضية السامية للامم المتحدة لشؤون اللاجئين بانها جديرة بالتقدير الا انها غير كافية ابدا في ضوء الحجم الكبير لازمة النازحين وقال: ان ازمة تدفق النازحين الافغان نحو حدود الدول الجارة متصاعدة بشكل كبير وان حجم المساعدات الدولية ضئيل جدا.  

ودعا مفوضية شؤون اللاجئين الى تعزيز نشاطاتها والقيام بعمليات الاغاثة وتقديم المساعدات داخل افغانستان أكثر مما مضى والعمل على خفض نزوح المواطنين الافغان الى البلدان الاخرى.

واكد على ضرورة ان تضطلع الدول الاوروبية بمسؤولياتها وتؤدي دورها تجاه اللاجئين الافغان وقال: إنه فيما يتحول نزوح عدّة آلاف لاجئ انتشروا على حدود اوروبا الى أزمة لا يمكن التوقّع من ايران تقديم المساعدات على الدوام والاكتفاء بالمجاملات.

واقترح عبداللهيان إقامة مؤتمر دولي يهدف الى جمع المساعدات للشعب الافغاني برعاية المفوضية السامية للاجئين والامين العام للامم المتحدة.

*المفوض السامي لشؤون اللاجئين

بدوره اشاد المفوض السامي لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي خلال اللقاء بجهود الجمهورية الاسلامية الايرانية في استضافة اللاجئين الجدد القادمين من افغانستان.

كما اشاد غراندي باهتمام الجمهورية الاسلامية الايرانية بالاوضاع الصحية وتطعيم اللاجئين الافغان المقيمين في ايران واستضافة اللاجئين الجدد الذين يتوافدون يومياً على المناطق الحدودية الايرانية.

ووصف استضافة الجمهورية الاسلامية الايرانية لهؤلاء اللاجئين القادمين من الاراضي الافغانية بالعمل الانساني الذي يحظى الاهمية.

واوضح بان المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة تتابع القيام بعمليات تعزيز نشاطاتها ورفع قدراتها المادية داخل افغانستان.

ووصف اقتراح وزير الخارجية الايراني في الدعوة الى إقامة مؤتمر دولي يهدف الى التباحث حول موضوع جمع المساعدات للشعب الافغاني بأنه لافت وجدير بالاهتمام.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
captcha