في إطار اجتماع أستانا...طهران ودمشق تبحثان تطورات الأوضاع بسوريا

طهران / 22 كانون الاول / ديسمبر/ارنا- التقى الوفدان السوري والايراني في اطار اجتماع أستانا السابع عشر، حيث اكد الجانبان على الرفض المطلق لكل أشكال التدخل في الشأن السوري وطالبا بإنهاء الوجود غير المشروع لقوات الاحتلال الأمريكي على الأراضي السورية.

وتتواصل في العاصمة الكازاخية نور سلطان لليوم الثاني أعمال الاجتماع الدولي السابع عشر حول سوريا بموجب صيغة أستانا بعقد لقاءات بين مختلف الوفود المشاركة.

فقد عقد الوفد الإيراني برئاسة علي أصغر خاجي كبير مساعدي وزير الخارجية للشؤون السياسية الخاصة اجتماعاً صباح اليوم الاربعاء مع الوفد السوري برئاسة معاون وزير الخارجية السوري أيمن سوسان في إطار الاجتماع الدولي السابع عشر بصيغة استانا حول سوريا.

ودار الحديث خلال اللقاء حول مجريات الجولة الحالية من الاجتماعات بصيغة أستانا والمحادثات التي أجراها الوفدان مع الوفود المشاركة والتي تركزت حول تطورات الأوضاع في سوريا.

وأكد خاجي تطابق وجهات نظر الجانبين حول الوضع في سوريا مجدداً التأكيد على دعم إيران لسيادة ووحدة الأراضي السورية ورفضها المطلق لكل أشكال التدخل في الشأن السوري واستمرارها في الوقوف إلى جانب سوريا بمواجهة الإجراءات القسرية أحادية الجانب المفروضة عليها.

من جانبه، أعرب معاون وزير الخارجية السوري عن تقدير بلاده لمواقف إيران الداعمة لها في مواجهة ما تتعرض له، داعيا المجتمع الدولي إلى الاضطلاع بمسؤولياته في رفع الإجراءات القسرية أحادية الجانب اللامشروعة المفروضة على الشعب السوري والتي تمس حياة المواطن السوري والعمل على إنهاء الوجود غير المشروع لقوات الاحتلال الأمريكي على الأراضي السورية.

وتعقد الوفود الأخرى لقاءات ثنائية وثلاثية لتنسيق المواقف إزاء النقاط المدرجة على جدول أعمال الاجتماع ليصار إلى صياغة البيان الختامي الذي ينشر عبر الإنترنت دون عقد جلسة ختامية للاجتماع مراعاة للإجراءات الوقائية المتخذة للحد من انتشار فيروس كورونا.

ومن المتوقع عقد مؤتمرات صحفية منفردة لرؤساء بعض الوفود المشاركة بعد نشر البيان الختامي للاجتماع.

انتهى 1049

تعليقك

You are replying to: .
captcha