وزير الطرق يؤكد اهمية الربط السككي بين ايران والعراق لكلا البلدين

طهران/ 2 كانون الثاني / يناير/ارنا- اشار وزير الطرق واعمار المدن الايراني رستم قاسمي الى مشروع مد سكك الحديد بين شلمجة الايرانية والبصرة العراقية، مؤكدا اهمية الربط السككي بين ايران والعراق لكلا البلدين سواء من ناحية ترانزيت السلع او نقل المسافرين خاصة في ايام اربعينية الامام الحسين (ع).

وفي تصريح ادلى به للتلفزيون الايراني مساء السبت، اشار قاسمي الى مشروع سكك الحديد "شلمجة-البصرة" قائلا: انه خلال الاتفاق الجديد بين البلدين تم تحديد موعد بدء انشاء هذا الخط السككي وينبغي تاسيس شركة مشتركة للاستثمار والتشغيل في غضون الشهرين القادمين.

ونوه الى ان طول الخط يبلغ 32 كم والمسالة المهمة في المشروع انشاء جسر بين ايران والعراق واضاف: تقرر قبل تاسيس الشركة المشتركة ان يقوم خبراء الطرفين باجراء الدراسات اللازمة حول انشاء الجسر.

واضاف: سنقوم في غضون الايام القادمة بايفاد خبراء لكسح الالغام في مسار هذا الخط السككي في العراق.

واوضح بان المتوقع ان يتم تنفيذ المشروع في غضون عامين كحد اقصى وان تبلغ كلفته ما بين 100 الى 120 مليون دولار وقال: ان الاتفاق المبدئي هو التناصف بين الجانبين في الاستثمارات اللازمة للمشروع.

واضاف: انه ومع تنفيذ المشروع ستصبح صادراتنا الى العراق اقل كلفة واكثر امانا وسيتم ربط هذا الخط السككي بالبحر الابيض المتوسط مستقبلا.

*الخط السككي "رشت –آستارا"

وفي جانب اخر من تصريحه قال وزير الطرق واعمار المدن انه وبعد تدشين الخط السككي "رشت –آستارا" (شمال-شمال غرب ايران) ستنخفض الفترة اللازمة لنقل السلع من شرق اسيا الى اوروبا بصورة ملحوظة، فعلى سبيل المثال ارسلت الهند قبل فترة عددا من الحاويات من ميناء جابهار (جنوب شرق) الى مدينة رشت (شمال) ومنها بالشاحنات الى مدينة آستارا (شمال غرب) وتم تصديرها الى فنلندا حيث استغرق الامر 21 يوما ولكن لو جرى نقل هذه الشاحنات بحرا لاستغرق الامر 3 اشهر.

*بناء 4 ملايين وحدة سكنية

واشار وزير الطرق واعمار المدن الى تعهد الوزارة ببناء 4 ملايين وحدة سكنية في غضون 4 اعوام في اطار المشروع الوطني للسكن في البلاد وقال انه تم البدء ببناء 500 الف وحدة سكنية حققت لغاية الان تقدما بنسبة 12 بالمائة.

واوضح بانه سيتم اولا بناء 2 مليون وحدة سكنية وبعد الانتهاء منها سيتم البدء ببناء 2 مليون وحدة سكنية اخرى.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
captcha