شخصیات ایرانیة وباكستانية تؤكد على مواجهة المؤامرات الصهيونية –الاميركية

كراتشي/ 5 كانون الثاني / يناير /ارنا- اكدت شخصيات ايرانية وباكستانية في ملتقى الوحدة الاسلامية المنعقد في مدينة كراتشي الباكستانية ضرورة اتباع القرآن الكريم وتعاليم النبي الاكرم (ص) للحيلولة دون التفرقة، داعية الى وحدة المذاهب الاسلامية امام المؤامرات الاميركية الصهيونية التي تستهدف وحدة المسلمين.

جاء ذلك خلال ملتقى الوحدة الاسلامية الذي اقيم الثلاثاء في مدينة كراتشي بباكستان برعاية مجلس التضامن الوطني الباكستاني وبحضور وفد المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية وقادة سياسيون ودينيون باكستانيون.

وفي كلمته في الملتقى دعا امين عام مجمع التقريب بين المذاهب الاسلامية حجة الاسلام حميد شهرياري الذي حضر الملتقى بصفة ضيف خاص، الى اتخاذ خطوات عملية من قبل المذاهب الاسلامية للوحدة وبذل الجهود لتشكيل اتحاد الدول الاسلامية.

واضاف: انه على المسلمين اليقظة تجاه مؤامرات قوى الاستكبار من ضمنها الكيان الصهيوني اللاشرعي وان يحذروا كي لا يقعوا في فخ العدو الرامي الى اثارة التفرقة والفوضى والاهانة والعنف.

وتابع حجة الاسلام شهرياري: انه على المسلمين اتخاذ نهج الاخوة تجاه بعضهم بعضا وان يلتزموا بالمشتركات الحقيقية والاساسية اي الايمان بالباري تعالى والنبي الاكرم (ص) والكتاب السماوي للمسلمين اي القرآن الكريم بعيدا عن الخلافات.

واكد بانه على المسلمين تجنب التفرقة والحرب والارهاب والتكفير والتنازع والتشاحن.

من جانبه اشار النائب عن اهالي زاهدان في مجلس خبراء القيادة مولوي نذير احمد اسلامي الى التحديات الكثيرة التي تواجه العالم الاسلامي وقال: ان اسرائيل المدعومة من القوى الكبرى تعد التحدي الاول للعالم الاسلامي وتمارس الظلم بحق الشعب الفلسطيني.

واعتبر مولوي احمد اسلامي اثارة التفرقة تحديا اخر يهدد العالم الاسلامي.

بدوره اعتبر القنصل الايراني الايراني في كراتشي حسن نوريان ظاهرة الاسلاموفوبيا اداة بيد الغربيين لقمع المسلمين وتشويه الصورة السلمية والسمحة للدين الاسلامي.

واستنكر نوريان ازدواجية الغرب تجاه حرية التعبير ومذاهب ومقدسات المسلمين وقال: ان الوحدة والتفهم المتبادل بين المسلمين يعد سبيلا مؤثرا وضروريا للحيلولة دون تخريب اجواء الوحدة والتضامن.

كما تحدث في الملتقى كل من؛ مسعود رضا الشامي رئیس اكاديمية صوفيا الدولية وصابر ابو مريم امين عام مؤسسة فلسطين في باكستان والعلامة صادق جعفري من مسؤولي حزب مجلس وحدة المسلمين في كراتشي والعلامة شبیر میثمي امين عام حزب الحركة الاسلامية الباكستانية وصاحب زاده ابوالخیر زبیر رئيس مجلس التضامن الوطني الباكستاني، حيث اكدوا على ضرورة الوحدة والتضامن بين المسلمين وتجنب التفرقة والتناحر، محذرين من مؤامرات ومخططات الاستكبار والصهيونية التي تستهدف وحدة المسلمين.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
captcha