خطيب زاده: عقد الجولة القادمة من الحوار بين ايران والسعودية على جدول الاعمال

طهران / 10 كانون الثاني/ يناير/ارنا- قال متحدث باسم وزارة الخارجية سعید خطيب زاده ، إن عقد الجولة المقبلة من المفاوضات بين إيران والسعودية ، التي سيستضيفها العراق، على جدول الأعمال.

وقال خطيب زاده اليوم الاثنين في مؤتمره الصحفي الاسبوعي: إن عقد الجولة المقبلة من المحادثات بين إيران والسعودية ، التي سيستضيفها العراق، على جدول الأعمال وحاولنا أن نواصل المحادثات وعلاقاتنا المستقرة رغم الملفات الخلافية بین البلدین.

وذكر أن هناك أطراف خارجية تسعى وراء التدخل في شؤون لبنان وشدد على أنه يجب على الجميع احترام مختلف الاطياف و الطوائف وسيادتهم مضيفا ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تعمل على خلق المزيد من الوفاق و التازر بين الاطراف اللبنانية.

وردا على سؤال حول زيارة الوفد السعودي لفيينا قال: تزور الوفود فيينا كما كانت في الماضي

واشار الی زیارة وزير الخارجية الايراني اميرعبداللهيان الى العاصمة العمانية مسقط وقال: إن الزيارة تستغرق يوما واحدا معلنا ان امير عبداللهيان قد يزور  إحدى الدول المطلة على الخليج الفارسي.
ورداً على سؤال حول زیارة الوفد الافغاني برئاسة وزير خارجية حكومة طالبان مع المسؤولين الإيرانيين في طهران قال :  إن الوضع الراهن في أفغانستان مصدر قلق كبير للجمهورية الإسلامية الایرانیة ، وزيارة الوفد الأفغاني تأتي في إطار ازالة هذه المخاوف.

ومضى يقول اننا ناقشنا موضوع الحقوق المائية الايرانية مع الوفد الافغاني وكانت هناك محادثات بناءة معه.

وبشأن مفاوضات فيينا قال: ما يجري حاليا في فيينا يجسد جهد كل الأطراف المعنية للوصول إلى نتيجة مضيفا لقد وصلنا إلى نقاط تبين لنا ما إذا كان الطرف الآخر لديه الإرادة اللازمة أم لا.
وردا على سؤال حول اتفاق مؤقت قال: نحن نبحث عن اتفاق دائم يمكن الوثوق به وإذا كان هناك اتفاق لم ينطبق عليه هذا الشرط لن يكون على جدول أعمالنا ملفتا نحن نحتاج إلى التأكد من أن عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي تأتي في اطار الضمانات والتحقق وتضمن الغاء العقوبات وهذه مطالب لا يحققها أي اتفاق مؤقت.
وقال:  أن إيران والولايات المتحدة عبرتا عن وجهات نظرهما بشأن القضايا المتعلقة بالغاء الحظر الامریکي عن ايران بنحو مؤثر يمكن التحقق منه.
نتفاوض على اساس الحقائق
وتابع خطيب زاده بالقول اننا نتفاوض على اساس الحقائق ولسنا متفائلين او متشائمين واضاف هناك البعض يعمل على الايحاء بان هناك اجواء سلبية تسود المفاوضات مؤكدا اذا نعلن ان المفاوضات كانت بناءة يعني نبلغ الشعب الايراني ما يجري في فيينا.

و في جانب اخر من تصريحاته اشار الى موضوع ايفاد فريق المصارعة الايراني الى امريكا وقال ان زيارة الفريق الرياضي الايراني تأتي تلبية لدعوة اتحاد المصارعة الامريكي موكدا ان تسييس الرياضىة ليس عملا صحيحا.

وبشأن زيارة وزير الخارجية للصين، قال خطيب زاده: سیغادر وزير الخارجية الايراني طهران نهاية الأسبوع الجاري متوجها الى الصین تلبية لدعوة من نظيره الصيني مضیفا ان  مناقشة "وثيقة التعاون الشامل لمدة 25 عامًا بين إيران والصين"، ستتخذ حیزا من مباحثات وزیر الخارجیة في هذه الزیارة.

وبشأن سرعة المفاوضات، قال: لا نقبل أي موعد مفبرک ولسنا راضين مفاوضات سريعة لأن الطرف الآخر  هدر الوقت في الجولة السابعة ثم عاد ووافق على التفاوض بشأن مبادرات إيران.
وشدد على إرادة إيران في مواصلة المفاوضات وقدرتها في هذا الصدد، وقال إنه إذا جاء الطرف الآخر إلى طاولة المفاوضات بنفس الإرادة ، فيمكننا القول يمكن التوصل إلى اتفاق جيد وموثوق ودائم في أقصر وقت ممكن.
وبشأن التغييرات في فريق التفاوض الألماني في فيينا ، قال: إن تغيير المفاوضين الألمان يعود إلى تغيير الحكومة في ألمانيا وكان التغيير في المفاوض الإنجليزي یرجع الی تقاعد الممثل السابق.

انتهى**3280**1110

تعليقك

You are replying to: .
captcha