١١‏/٠١‏/٢٠٢٢, ١٠:٠١ ص
رقم الصحفي: 1863
رمز الخبر: 84609169
T T
٠ Persons

سمات

مزاعم  إرسال أسلحة من إيران إلى اليمن؛ عملية نفسية وغير مهنية

نيويورك / 11 كانون الثاني / يناير /ارنا- إن التغطية الإخبارية الأخيرة ، مع الاستخدام المتحيز لمقتطفات من مسودة تقرير برعاية الأمم المتحدة حول شحنات الأسلحة من إيران إلى اليمن، تأتي في خانة عملية نفسية بالإضافة إلى عمل إعلامي غير مهني.

كان تقرير صحيفة وول ستريت جورنال انعكاسا انتقائيا ومتحيزا لمسودة تقرير إحدى وكالات تابعة للأمم المتحدة ، والتي ، على عكس ما تدعيه وسائل الإعلام الأمريكية ، لم تتم الموافقة عليها من قبل فريق الخبراء الخاص بلجنة العقوبات اليمنية.

ووفقًا لمصادر دبلوماسية في نيويورك ، فإن وسائل الإعلام الأمريكية غطت جزءا فقط من تقرير المجموعة ، والذي يعكس فقط مزاعم طرف واحد في النزاع أو مؤيديه ، بينما وفقًا للمعلومات المتاحة ، فإن فريق الخبراء التابع للأمم المتحدة قد صرح رسميا أنها لم تتمكن من التحقق بشكل مستقل من هذه المزاعم.

وتقول المصادر الدبلوماسية في الأمم المتحدة ، التي تدرك أيضا تكتيكات بعض أعضاء مجلس الأمن في إساءة استخدام بعض تقارير مجلس الأمن ، إن نهجهم الأول هو تقديم معلومات خاطئة إلى بعض مجموعات خبراء لجان العقوبات لمجلس الأمن للإبلاغ عنها. نتيجة لذلك ، عندما يتم نشر معلوماتهم الخاطئة في تقرير للأمم المتحدة يصبح الأمر أكثر منطقية  و الطريقة الثانية والمكملة هي أنه في بعض الحالات ، تقدم هذه البلدان ، قبل مراجعة مثل هذه التقارير ، في لجان العقوبات ذات الصلة ونشرها الرسمي ، أجزاء من نفس المعلومات غير الصحيحة التي قدمتها سابقًا لمجموعة الخبراء ، ولكن هذه المرة بموجب عناوين مثل " نقلا عن تقرير الامم المتحدة" يتم تسريبها في وسائل الاعلام لاستخدامها بشان خلق موجة اخبارية وعمليات نفسية.

وبحسب هذه المصادر ، فقد كان فريق خبراء لجنة العقوبات اليمنية في طليعة اهتمام بعض أعضاء مجلس الأمن في السنوات الأخيرة ، وقاموا باختيار أجزاء من تقاريره بشكل متكرر ، قبل مراجعتها ونشرها رسمياً ، تم تسريب عمليات نفسية لوسائل الإعلام بشكل انتقائي وعلني وبطبيعة الحال ، في بعض الحالات ، تم الطعن رسميًا وعلنيًا في مثل هذه الإجراءات من قبل هذه البلدان من قبل أعضاء آخرين في مجلس الأمن في عدد من الاجتماعات.

واعلنت ممثلية ايران في الامم المتحدة ردا على سؤال لمراسل ارنا حول تقرير لصحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية بناء على تقرير سري وغير رسمي صادر عن وكالات الأمم المتحدة ومزاعم بشان إرسال أسلحة من إيران إلى اليمن  ان"سياستنا تجاه الحرب اليمنية تستند على عدم التدخل في شؤونها الداخلية أو الخارجية ، ولم تقم إيران ببيع أو تصدير أو نقل أي أسلحة أو ذخيرة أو معدات ذات صلة إلى اليمن في انتهاك لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة ، وبالتالي تنفي بشكل قاطع أي مزاعم في هذا الصدد.

وافادت ارنا ،فإن تقارير مجموعة الخبراء التي استشهدت بها صحيفة وول ستريت جورنال يتم إعدادها فقط على أساس المعلومات التي قدمتها بعض الدول ، ولأنه ثبت مرات عديدة أن بعض هذه الحكومات تقدم معلومات خاطئة وغير موثوقة ، فإن هذه الطريقة يستخدم في توجيه الاتهام للاخرين لذا فإن أي استنتاجات مبنية على هذه التقارير غير صحيحة أيضا.

وفقًا لمصادر دبلوماسية  فإن المعلومات المتعلقة بالمزاعم بشان نقل شحنات الأسلحة من إيران إلى اليمن عادة ما يتم توفيرها فقط من قبل بعض دول المنطقة المتورطة بشكل مباشر في الحرب اليمنية ، أو من قبل الولايات المتحدة التي ليست خفية عن أحد سياساتها العدائية المستمرة منذ عقود ضد طهران.

كما قامت قوات التحالف العربي التي قتلت مدنيين يمنيين خلال السنوات السبع الماضية باستخدام أسلحة أمريكية وأوروبية متطورة ودمرت البنية التحتية لليمن ، بانتشار مثل هذه المعلومات الزائفة لحرف الراي العام والاذهان عن جرائمهم في اليمن.

وأصدر متحدث باسم التحالف مؤخرًا فيلمًا للصحفيين من المواقع المزعومة ، والذي تبين لاحقًا أنه جزء من فيلم وثائقي أمريكي ، لإثبات مزاعمه بشان حصوله على معلومات موثوقة من مراكز إنتاج الصواريخ في ميناء الحديدة اليمني. الذي تم اعداده عام 2009 عن الحرب الأمريكية ضد العراق عام 2003 وحاول التحالف استغلالها بطريقة أخرقة لإضفاء الشرعية على مزاعمه .

كما يسلط تقرير وول ستريت جورنال الضوء بشكل انتقائي على جزء من مسودة التقرير حول القوارب المعترض عليها ومزاعم وجودها في الموانئ الإيرانية ، بينما يذكر فريق الخبراء صراحةً في تقريره أنه لا يمكنه الحصول بشكل مستقل على المعلومات الواردة في جميع الحالات ، لا يتم توفير الوصول الضروري إلى هذه المجموعة للتحقق من العناصر المطالب بها وكذلك أنظمة الملاحة للقوارب المضبوطة ولا تستطيع المجموعة تأكيد هذه المعلومات بشكل مستقل.

وتأتي هذه المزاعم فيما خلص تقرير الأمم المتحدة إلى أن "معظم أنواع الطائرات بدون طيار والمتفجرات المستخدمة في المياه والصواريخ قصيرة المدى في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون (أنصار الله) باستخدام مواد ومعدات موجودة" يتم تجميعها محليًا ".

ويؤكد هذا الاستنتاج التقييمات السابقة بأن القدرات الدفاعية لليمن محلية ، وكذلك المزاعم التي لا أساس لها ضد دول أخرى بأنها مصدر الصواريخ والطائرات بدون طيار التي استخدمها اليمن في هجومه على السعودية.

بالإضافة إلى ذلك ، لم يتوصل التقرير إلى أي استنتاجات نهائية بشأن سلسلة ملكية شحنات الأسلحة المزعومة أو الانتهاكات المزعومة لحظر الأسلحة ، ولم يقدم أي توصيات إلى مجلس الأمن.

ويعتبر نشر هذا التقرير الإعلامي الأمريكي في المحافل الدبلوماسية بنيويورك و الذي يشير إلى المعلومات المزعومة لتقرير سري وغير قابل للتحقق للجمهور ، أمرًا غير مهني وغير متماثل وفقًا للمعايير الصحفية المشتركة. ويقال أيضًا أن مثل هذه الحوادث تشكك ، من ناحية ، في قدرة الأمم المتحدة على حماية المعلومات الدولية السرية ، ومن ناحية أخرى ، الإجراءات السرية ولكن غير المسؤولة لبعض أعضاء مجلس الأمن في إساءة استخدام آليات الأمم المتحدة. يفضح اتهام دول أخرى بنشر معلومات كاذبة وشن عمليات نفسية ضد الحكومات المنافسة.

وزعمت صحيفة وول ستريت جورنال ، نقلاً عن تقرير للأمم المتحدة لم يؤكد المزاعم ، أن ميناء جاسك كان مصدر شحنة سرية من الأسلحة والذخيرة إلى اليمن. وشنت السعودية ، في 26 أبريل2015  ، هجومًا واسع النطاق على اليمن ، أفقر دولة عربية، في شكل تحالف من عدة دول عربية بمساعدة وضوء أخضر من الولايات المتحدة ، بحجة عودة المخلوع  الرئيس الهارب عبد المنصور هادي للسلطة لتحقيق أهدافها وطموحاتها السياسية.

ويعتبر العديد من الخبراء التصعيد الأخير لهجمات التحالف السعودي على اليمن ناتج عن فشل التحالف في تحقيق أهدافه في اليمن و تلقي الأمم المتحدة باللوم على الصراع المستمر في اليمن والحصار اللاإنساني على اليمن في المجاعة غير المسبوقة والكارثة الإنسانية التي شهدها القرن الماضي.

انتهى** 1453

أخبار ذات صلة

تعليقك

You are replying to: .
captcha