التعاون بين دول المقاومة صفعة قوية بوجه امريكا والمتغطرسين

طهران / 11 كانون الثاني / يناير / ارنا – اكد مساعد رئيس الجمهورية للشؤون الاقتصادية "محسن رضائي"، على استمرار الدعم الايراني لشعوب وحكومات الدول المقاومة؛ مبينا ان توسيع التعاون بين هذه الدول يشكل صفعة قوة بوجه امريكا وقوى الغطرسة العالمية.

جاء ذلك خلال اللقاء الذي جرى اليوم الثلاثاء بين مساعد الرئيس الايراني مع وفد يضم جمعا من كبار المسؤولين في حكومة نيكاراغوا؛ بمن فيهم وزراء الاقتصاد والمالية، والتعدين وكبير مساعدي الرئيس النيكاراغوي في الشؤون التجارية وترويج الاستثمار والتعاون الدولي، وعدد من مدراء الطاقة والبترول في هذا البلد.

ونوه "رضائي" الى ضرورة تعزيز التعاون بين ايران ونيكارغوا لاسميا في مجالات النفط والطاقة؛ داعيا مسؤولي البلدين الى بذل الجهود من اجل الارتقاء بمستوى التبادل التجاري وبما يصب في مصالح الشعبين الايراني والنيكاراغوي.

واستطرد قائلا : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لطالما وقفت الى جانب الشعوب المقاومة في منطقة امريكا اللاتينية ولاسيما نيكاراغوا، وهي عازمة على ذلك.

كما لفت الى ارسال البنزين الايراني لدولة فنزويلا رغم العراقيل التي وضعتها امريكا من اجل الحؤول دون وصوله؛ مصرحا ان ايران بهذا الموقف قدمت رسالة الى دول العالم وشعوبها، من ان زمن الاملاءات والضغوط على البلدان قد ولّى.

ولفت رضائي الى الطاقات والامكانيات الواسعة التي تزخر بها كل من ايران ونكاراغوا؛ مؤكدا ان طهران مستعدة لتنمية العلاقات وتبادل الخبرات في شتى المجالات الاقتصادية والتجارية مع ماناجوا.

ولفت مساعد رئيس الجمهورية، الى توفر فرص التعاون الثنائي في مجالات النفط والتكنولوجيا والطاقة والبتروكيمياء وانشاء المصافي وتطوير الموانئ والاستثمارات المشتركة.

انتهى ** ح ع 

تعليقك

You are replying to: .
captcha