مساعد وزير الخارجية : ايران لطالما دعمت وحدة الاراضي والسلام والاستقرار في سوريا

طهران / 15 كانون الثاني / يناير / ارنا – قال كبير مساعدي وزير الخارجية  للشؤون السياسية الخاصة "علي اصغر خاجي" : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية كانت ولاتزال تدعم جهود الامم المتحدة بهدف تعزيز السيادة الوطنية وسلامة الاراضي والتحفيز على الحوار السوري السوري، وترسيخ السلام والاستقرار في هذا البلد.

"خاجي" ادلى بهذا التصريح خلال مباحثاته، اليوم السبت، مع مبعوث الامين العام الخاص بسوريا "غير بيدرسون"؛ حيث تناول الجانبان اخر التطورات المتعلقة بالازمة في سوريا وسبل ايصال المساعدات الانسانية الى الشعب السوري.

ولفت كبير مساعدي وزير الخارجية الايراني، ان سوريا بشعبها وحكومتها صدمت على مدى 10 سنوات امام داعش والجماعات الارهابية، لتبلغ اليوم حالة الاستقرار؛ حيث تنامت علاقاتها مع جول المنطقة.

واكد خاجي على "المنظمة الاممية وغيرها من اللاعبين الاقليميين والدوليين"، ان ينظروا بعين الاهتمام الى هذه الظروف التي تمرّ بها سوريا اليوم، ويكثفوا الجهود المشتركة في سياق رفع الحظر واغاثة الشعب السوري وعودة اللاجئين والبدء في اعادة اعمار هذا البلد. 

من جانبه، اثنى "بيدرسون" على الجهود التي تبذلها الجمهورية الاسلامية الايرانية في سياق التعاون مع الامم المتحدة والمفاوضات بصيغة استانا لحل الازمة في سوريا، وايضا دعم الحوار الوطني بين مكونات الشعب السوري؛ داعيا الى مواصلة التعاون الجماعي في هذا المسار.   

ختاما، اكد كبير مساعدي الخارجية (الايراني) ومبعوث الامين العام للامم المتحدة الخاص بسوريا، على تعزيز المشاورات المشتركة خلال المرحلة القادمة بين الجانبين.

انتهى ** ح ع  
 

تعليقك

You are replying to: .
captcha