على الغرب يتخذ قراره النهائي بشأن الغاء الحظر

طهران/ 16 كانون الثاني / يناير /ارنا- قال رئيس مجموعة الصداقة الإيرانية الصينية في مجلس الشورى الإسلامي، احمد امیرآبادي ان تنفيذ اتفاقية التعاون الاستراتيجي الشامل بين ایران والصین لمدة 25 عاما يعتبر بمثابة تحديد موعدا للغرب كي يحسم الامر تجاه إلغاء الحظر المفروض علی ايران.

وصرح امیرآبادي في تصريح خاص لمراسل " ارنا " اليوم الاحد  إن تعزيز علاقات ايران مع الدول التي في شرق اسيا سيجعل الولايات المتحدة والغرب يشعران بالتهديد، وهذا الشعور بالخطر سيقلل من توقعاتهما في مفاوضات فیینا مضيفا ان تنفيذ الاتفاقية بين ايران والصين هو الموعد النهائي للغرب في مفاوضات مع إيران ليسحم الامر بخصوص إلغاء الحظر المفروض علی  ايران.
واكد ان الاتفاقية ستكون خطوة مهمة لزيادة استثمارات الصين في إيران وتوسيع العلاقات الإقليمية معتبرا الاستثمار في الصناعات البرية والبحرية والسكك الحديدية وشحن السلع أحد الجوانب الرئيسية لهذه الاتفاقية الاستراتيجية.

وقال إن الولايات المتحدة تسعى وراء ضرب اقتصاد كل من ايران والصين و تعتبر عدوا مشتركا لكلا البلدين وهذا يسهم في حد ذاته في تعزيز العلاقات بين ايران والصين .
وشدد ان استراتيجية الحكومة الإيرانية الجديدة تعتمد على توطید العلاقات مع دول الجوار والمنطقة موضحا ان عضوية إيران في منظمة شنغهاي تسهم في تعميق العلاقات بين إيران والعراق وتركمانستان وباكستان  واضاف ان المفاوضات مع المملكة العربية السعودية والعلاقات مع قطر وسلطنة عمان ماضية في مسار النمو.

انتهی ** 3280

تعليقك

You are replying to: .
captcha