امير عبداللهيان يتحدث عن تفاصيل المحادثات بين الرئيسين رئيسي وبوتين

طهران / 19 كانون الثاني / يناير/ارنا- تحدث وزير الخارجية الايراني حسين امير عبداللهيان عن تفاصيل المحادثات التي جرت اليوم الاربعاء في موسكو بين الرئيسين الايراني آية الله ابراهيم رئيسي والروسي فلاديمير بوتين والتي كلفا خلالها وزيري الخارجية باعداد خارطة طريق طويلة الامد للاعوام العشرين القادمة.

وقال امير عبداللهيان في اتصال تلفزيوني مباشر من موسكو مساء الاربعاء: ان الدكتور رئيسي وفلاديمير بوتين اجريا محادثات استغرقت اكثر من 3 ساعات مع التزام التوصيات الصحية رغم ظروف كورونا الصعبة السائدة في روسيا والتي اودت للاسف بحياة نحو 700 من مواطني هذا البلد في يوم واحد.

واضاف: ان رئيسي البلدين تباحثا في هذا اللقاء الذي جرى في اجواء ودية وجادة وعملانية تماما حول جميع قضايا العلاقات الثنائية في الاصعدة السياسية والاستراتيجية والاقتصادية والتجارية والثقافية والعلمية والتكنولوجية وتجارة القطاع الخاص وجميع القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وأضاف وزير الخارجية الإيراني: ان الرئيسين اوعزا لوزيري الخارجية بإعداد خارطة طريق للتعاون طويل الامد للاعوام الـ 20 القادمة ، وفي هذا الصدد ، سألتقي مع لافروف غدًا حول هذا الموضوع وغيره ، وسأناقش بعضًا من القضايا التي يجب متابعتها بشكل عاجل من قبل وزارتي خارجية البلدين ، وسنراجعها معا لتحديد خطة العمل.

وتابع أمير عبد اللهيان: كما نقاش رئيسا البلدين بشكل مسهب القضايا والتطورات الإقليمية ، بما في ذلك التطورات في اليمن ، وأكد الجانبان على ضرورة تحقيق خيارات الحل السياسي وتجنب الحرب في المنطقة. كما اشارا الى دور الجمهورية الإسلامية الايرانية وروسيا وقدرتهما على تحقيق السلام في مختلف دول المنطقة.

وأضاف: ان السيد بوتين اكد أن الجمهورية الإسلامية الايرانية لعبت دورًا نشطًا للغاية خلال عضويتها المؤقتة في منظمة شنغهاي للتعاون ، والآن بعد أن أصبحت منذ ثلاثة اشهر عضوًا دائمًا في المنظمة تم اضافة طاقة كبيرة إلى شنغهاي، وفي ضوء ذلك اعرب السيد بوتين عن سعادته ، مؤكداً على أهمية دور إيران.

وتابع وزير الخارجية الإيراني: ان رئيسي البلدين ناقشا ايضا موضوع مواجهة الأحادية وضرورة الاهتمام بالتعددية، وبالطبع تباحثا بدقة ايضا بشان محادثات فيينا وضرورة رفع اجراءات الحظر.

واضاف: إن الرئيس الروسي أشاد بالمواقف المنطقية للجمهورية الإسلامية الإيرانية في هذا الصدد.

وقال أمير عبد اللهيان: نود لتأكيد على أننا في الجهاز الدبلوماسي من واجبنا الدفاع عن الاستقلال السياسي للبلاد بكل قوتنا.

وأضاف: ان سياسة "لا شرقية ولا غربية" هي في سياق الاستقلال السياسي وان سياسة إقامة وتطوير العلاقات مع الشرق والغرب تجري متابعتها بجد بما يخدم مصالح البلدين.

 وقال: وفقا للسياسة المبدئية لوزارة الخارجية ، فإننا نعمل بقوة لحماية وضمان المصالح الوطنية.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
captcha