موسكو : عنصر الوقت ينبغي ان لا يشكل العنصر الاساس في حسم نتيجة المفاوضات

فيينا / 22 كانون الثاني / يناير / ارنا – اكد رئيس الوفد الروسي المشارك في مفاوضات فيينا حول رفع الحظر عن ايران، "ميخائيل اوليانوف"، ان "عنصر الوقت ينبغي ان لا يكون العنصر الاساس في سياق حسم نتائج هذه المفاوضات".

وكتب "اوليانوف" عبر تغريدة له بموقع تويتر اليوم السبت، ان "جدولة المفاوضات يجب ان تعتمد على (قرار) الاطراف المفاوضة في فيينا".

واضاف : ان عنصر الوقت يضطلع بدور هام، لكنه ينبغي ان لا يتّخذ كعنصر مصيري وحاسم لتحديد نتائج المفاوضات حول مستقبل الاتفاق النووي.

وتابع الدبلوماسي الروسي رفيع المستوى : لو اقتضت الضرورة، فإنه يتعين على المفاوضين التسريع في وتيرة اعمالهم.

تغريدة اوليانوف هذه، جاءت ردا على تغريدة اخرى لمراسل صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، الذي نقل عن مسؤول اوروبي قوله ان" القلق موجود بشأن عدم التوصل الى اتفاق، في ضوء عملية المفاوضات وجدولة الاعمال التي تسير ببطئ".

وتشير التقارير الواردة من عاصمة النمسا التي تستضيف حاليا الجولة الثامنة من مفاوضات الغاء الحظر بين ايران ومجموعة الدول 4+1، ان وسائل الاعلام الغربية عاودت محاولاتها الرامية الى توتير اجواء المفاوضات رغم انها بلغت مرحلة اتخاذ القرارات السياسية الصعبة؛ حيث ينبغي على الاطراف الاوروبيين والولايات المتحدة ان يتخذوا خطوات ذات مغزى ومحورية من اجل التوصل الى اتفاق نهائي ومستديم.

الفريق الايراني المفاوض، عازم على مطلبه المتمثل في "الغاء الحظر، بالشكل الذي يمكن التحقق منه والحصول على ضمانات" في هذا الخصوص؛ باعتبار ذلك محورين اساسيين في مسار المفاوضات النووية الجارية بفيينا، والتي بشهادة الوفود المفاوضة حققت بعض التقدم، لكن التوصل الى "اتفاق جيد" ما زال رهنا باتخاذ قرارات سياسية خاصة حول القضايا العالقة ورفع الحظر، من جانب واشنطن.

انتهى ** ح ع  

تعليقك

You are replying to: .
captcha