١٦‏/٠٥‏/٢٠٢٢، ١٢:١١ م
رقم الصحفي: 3089
رمز الخبر: 84754730
T T
٠ Persons

سمات

عضو لجنة الامن القومي البرلمانية: قطر ترغب بتطوير العلاقات الاقتصادية مع إيران

طهران/ 16 ايار/مايو/ارنا- قال عضو في لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية بمجلس الشورى الاسلامي "جليل رحیمي جهان آبادي"، إن العلاقات الایرانیة القطرية تمتعت بطابع مميز في السنوات الأخيرة، لافتا الى ان دولة قطر ترغب بتطوير العلاقات الاقتصادية مع إيران.

وقال رحيمي جهان آبادي في مقابلة مع مراسل ارنا ، مشيرا الى زيارة أمير قطر الشيخ تميم بن حمد ال ثاني إلى إيران، ان العلاقات الايرانية القطرية كانت جيدة خلال العقود الاربعة الماضية فحاولت قطر تبني سياسة عادلة وأخوية مع الجمهورية الإسلامية الايرانية، حتى في الفترة التي تأزمت علاقاتنا مع بعض دول المنطقة.

وأكد ان علاقات البلدين في المجال النفطي والاستيراد والتصدير كانت جيدة خلال هذه السنوات، وهي في مسار التطور.

وأشار إلى العلاقات الثنائية في مجال الغاز، قائلا: ان إيران وقطر وروسيا هي أهم دول منتجة ومصدرة للغاز الطبيعي على مستوى العالم، وتعاونها في هذا المجال الغاز يؤثر بشكل كبير على الأسعار العالمية.

 وأوضح رحيمي جهان آبادي، ان لزيارة أمير قطر إلى إيران كانت الأهداف أخرى من ضمنها، دراسة مشاكل رعايا كل من البلدين، والاستثمار القطري في إيران، وخاصة في مجال السياحة ودراسة القضايا الاقليمية مثل اليمن وأفغانستان.

وأشار إلى دور قطر كوسيط في محادثات فيينا، قائلا: بسبب المفاهيم الخاطئة لدى الأمريكيين حول الملف النووي الإيراني، تحاول قطر نقل وجهات نظر الطرفين الى بعضهما لحل هذه القضية.

واعرب عن الترحيب الايراني بوساطة الدول ومنها سلطنة عمان والعراق وقطر لتهدئة التوتر في العلاقات الإيرانية الأمريكية، والعلاقات الايرانية السعودية والعلاقات مع بعض الدول الأوروبية، مؤكدا ان نهج إيران هو خلق أجواء إيجابية وهادئة في المنطقة.

وتابع رحيمي جهان آبادي: نعتقد أن على دول المنطقة متابعة ومعالجة قضاياها ومشاكلها دون تدخل الدول الأجنبية. كما أن توترات الدول الكبرى لا ينبغي أن تنتقل إلى منطقة الخليج الفارسي.

وصرح، ان إيران هي من الدول الرائدة في الشرق الأوسط بقوتها العسكرية ونفوذها السياسي، وعلى الغرب أن يتقبل هذه الحقيقة.

وقال : من مصلحة الولايات المتحدة والعالم منع الضرر المتبادل الذي تسببه الانسحاب الامريكي أحادي الجانب من الاتفاق النووي، مؤكدا ان ايران تعمل على الوصول الى نتيجة مرضية في هذه القضية.

انتهى**3276

تعليقك

You are replying to: .