خطيب زادة: الخارجية تتابع اوضاع الإيرانيين الذين تم إنقاذهم في المتوسط

طهران / 13 تشرين الثاني / نوفمبر /ارنا- اعتبر المتحدث باسم الخارجية الايرانية سعيد خطيب زادة اوضاع الإيرانيين الذين تم إنقاذهم من سفينة في البحر المتوسط بانها جيدة، واوضح بان الاتصالات والتعاون مستمر مع الحكومة المصرية للبت في اوضاعهم.

وقال خطيب زادة في تصريح ادلى به لوكالة "ارنا" اليوم الجمعة ردا على الأخبار التي تناقلتها بعض وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي حول اوضاع عدد من المواطنين الإيرانيين الذين تعرضت سفينتهم لمشاكل اثناء الهجرة في البحر الأبيض المتوسط ​​والموجودين حاليا في مصر: انه وفقا للمعلومات الواردة من مكتب رعاية مصالح الجمهورية الإسلامية الايرانية في القاهرة، فان الشرطة المصرية وبعدها وزارة الخارجية المصرية اتصلت  يوم الاثنين بهذا المكتب وابلغت بان البحرية المصرية  انقذت عددًا من الرعايا الإيرانيين كانوا على متن سفينة واجهت نقصا فنيا في المتوسط وطلبت المساعدة، وانهم موجودون في مدينة مرسى مطروح بمصر.

واضاف: انه في اتصال آخر من الشرطة المصرية يوم الثلاثاء، تم ابلاغنا أنه تم نقل الرعايا الايرانيين المذكورين إلى القاهرة ، وجرى نقل هؤلاء الأفراد إلى مكتب رعاية المصالح الإيرانية بالقاهرة يوم الاربعاء للتعرف عليهم.

وقال المتحدث باسم الخارجية الايرانية انه حسب المعلومات الواردة من مكتب رعاية المصالح الايرانية فانه للأسف لم يكن لدى أي من الرعايا الايرانيين المذكورين بطاقات هوية أثناء حضورهم المكتب، لكن مظهرهم يكشف انهم ايرانيون وتصريحاتهم جاءت متطابقة مع المعلومات الواردة في المذكرة الرسمية الصادرة عن وزارة الخارجية المصرية والتي تشير إلى أن الأشخاص المذكورين كانوا متوجهين إلى أوروبا على متن سفينة انطلاقا من تركيا وتحمل العلم التركي وان الحادث وقع بسبب خلل فني وأنقذتهم سفينة مصرية كانت مبحرة في البحر الأبيض المتوسط ​​بعد طلب المساعدة.

واشار خطيب زادة الى متابعة شؤون هؤلاء الافراد من قبل ممثلية الجمهورية الاسلامية الايرانية في القاهرة وقال: ان هؤلاء الافراد وضعوا في البداية قيد الحجر الصحي على الظاهر في مدينة مرسى مطروح الواقعة شمال غرب مصر ومن ثم نقلوا الى القاهرة وبعدها الى مكتب رعاية المصالح الايرانية لاثبات الهوية ونظرا لعدم حملهم اوراق ثبوتية فقد تم تسجيل معلومتهم وفقا لاقوالهم وسيتم التثبت من هوياتهم على الفور في حال التعاون من قبل اسرهم وان ابدى اي منهم الرغبة بالعودة الى البلاد فسيتم اصدار اوراق عبور لهم وتسهيل عودتهم الى البلاد سريعا وفي حال عدم الرغبة بالعودة فسيتم اتخاذ القرار بشانهم بطبيعة الحال من قبل الحكومة المصرية وفقا للقوانين الجارية في هذا البلد.  

وقال المتحدث باسم الخارجية الايرانية: ان مكتب رعاية مصالح الجمهورية الاسلامية الايرانية في القاهرة وبعد الاطلاع على القضية من جانب الحكومة المصرية بادرت على الفور لاجراء اتصالات مستمرة مع الجهات المعنية في وزارة الخارجية والشرطة المصرية ومازالت هذه الاتصالات والتعاون مستمرا  لتحديد مصير هؤلاء الافراد.

واوضح بان جميع هؤلاء الافراد تقريبا قد تمكنوا من الاتصال باسرهم بعد حضورهم في مقر مكتب رعاية المصالحة الايرانية ووجهوا الشكر والتقدير لحسن التعامل معهم وتسهيل الامور لهم.

واضاف: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية توجه الشكر والتقدير للحكومة والقوة البحرية المصرية لانقاذها حياة ركاب السفينة البالغ عددهم 57 شخصا من ضمنهم 29 ايرانيا على الظاهر والبقية من عدد من الدول الاخرى وكذلك الخدمات التي تم تقديمها لهم.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
2 + 12 =