بامكان طهران وإسلام آباد، إحباط العقوبات الأمريكية

إسلام أباد/ 17 حزيران/ يونيو/ ارنا - أكد رئيس مجموعة الصداقة الإيرانية الباكستانية في مجلس الشورى الإسلامي، على قدرة إيران وباكستان الواسعة على تعزيز التعاون في المنطقة، وأكد أن الجانبين قادران على التعامل مع العقوبات الجائرة التي تفرضها امريكا.

وقال "أحمد أميرآبادي فراهاني" ، الذي يزور إسلام أباد بدعوة من رئيس مجموعة الصداقة الباكستانية والإيرانية ، في مقابلة مع إرنا اليوم الاثنين، ان باكستان هي واحدة من أكبر الدول في المنطقة والجارة الشرقية لإيران، ويمكننا اقرار التبادل الاقتصادي  في الحدود المشتركة وتطوير الاسواق الحدودية وتعزيز الانشطة التجارية الجيدة.

وأضاف أن إحدى قدرات الجمهورية الإسلامية، هي وجود العديد من الدول المجاورة الجيدة، بما في ذلك باكستان، لذا يجب أن تستخدم هذه القدرات لمواجهة الممارسات غير القانونية والحظر الامريكي.

و أكد عضو الهيئة الرئاسية في مجلس الشورى الإسلامي، أن طهران وإسلام أباد بامكانهما التنسيق بشكل أكبر للتعامل مع العقوبات الأمريكية الفظيعة.

وأضاف: نأمل أن تقف باكستان حكومة وشعبا الى جانب إيران في هذا الصدد، كما وقفت حكومة الجمهورية الإسلامية الإيرانية وشعبها كدولة صديقةوجارة  الى جانب باكستان في المراحل المختلفة.

وقال أمير آبادي فراهاني: إن اهتمام الشعب الباكستاني والحكومة والبرلمان بتقوية العلاقات مع إيران، هو قدرة جيدة تضاف إلى التعاون وهناك أيضا طرق للتعامل مع القضايا المشتركة.
وأكد، ان بعض الدول الإقليمية وخارج الإقليم لاترغب بوجود علاقات جيدة بين إيران وباكستان، وسنطرح هذه المسألة مع المسؤولين الباكستانيين.

وفي إشارة إلى التعاون الإيراني الباكستاني في مجالي الأمن والحدود، أضاف: لقد ناقشنا دائما مع البرلمانيين الباكستانيين مسألة المواجهة الخطيرة للحكومة الباكستانية مع العناصر الإرهابية على الحدود المشتركة.

وأضاف رئيس مجموعة الصداقة الإيرانية الباكستانية: لقد بدأ مؤخرا تعاون جيد من قبل باكستان، ونأمل أن تستمر هذه العملية.

وفي حديثه عن زيارة وفد الصداقة البرلمانية لإيران وباكستان، قال أيضا إن الزيارة تمت بناء على دعوة من رئيس مجموعة الصداقة الإيرانية الباكستانية في البرلمان الوطني الباكستاني.

وأضاف : لدينا علاقات جيدة مع باكستان، وخاصة على الصعيد البرلماني، حيث قام رؤساء البرلمانات الباكستانية بعدة زيارات إلى إيران، ثم سافر الدكتور لاريجاني أيضا إلى باكستان.

وصرح إن رئيس البرلمان السابق في باكستان أطلق مبادرة رؤساء الدول الست للتعاون البرلماني ومكافحة الإرهاب، كما اننا سنعمل على اجراء لقاءات مع رؤساء البرلمانات الوطنية ومجلس الشيوخ ووزراء الاقتصاد والصناعة والتجارة والتخطيط والاستثمار.

كما أعلن أمير آبادي فراهاني، أن الوفد البرلماني الإيراني سيزور كراتشي، قلب الاقتصاد الباكستاني، مضيفا انه من المقرر ان نلتقي مع رئيس الوزراء وحاكم ولاية السند، وكذلك رجال الاعمال في كراتشي.

وأكد على استخدام القدرات المشتركة لتعزيز التجارة بين إيران وباكستان، مضيفا بان مشروع خط أنابيب الغاز قيد المناقشة أيضا ، وهذه واحدة من القضايا التي سنتابعها في هذه الزيارة.
انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
5 + 0 =