الايرانيون يحتفلون بـ "ليلة " يلدا"  في اجواء مختلفة عن السنوات السابقة

طهران / 20 كانون الاول / ديسمبر/ ارنا – ليلة يلدا واحدة من أقدم التقاليد عند الإيرانيين ويحتفلون بها منذ عصور طويلة كونها أطول ليلة في السنة، لكن تفشي فيروس كورونا اضفى بعدًا آخر على هذا التقليد القديم حيث تقام الاحتفالات بها هذا العام عبر الفضاء الافتراضي.

و عادة يحتفل الإيرانيون بليلة "يلدا"- لما لها من الدلالات الكثيرة بالنسبة لهم ولكن هذا العام لن يحتفلون بهذه المناسبة وذلك بسبب تفشي فيروس كورونا الذي فرض التباعد بين الناس والحد من التجمعات.
ليلة "يلدا" أو ليلة "جله" في إيران، توافق مساء الثلاثين من شهر "آذر"  وهو الشهر الاخير من فصل الخريف والشهر التاسع في السنة الايرانية (21 ديسمبر/ كانون الأول)، يليها اليوم الأول من الشهر الإيراني دي، أي أول أيام فصل الشتاء.

وفي هذه الليلة، يُحضّر الإيرانيون مائدة يلدا وتضم أطعمة لها رموز ودلالات خاصة. من أساسياتها البطيخ والرمان والمكسرات والحلويات. ويطغى اللون الأحمر على المائدة كونه يرمز إلى بزوغ الفجر نهاية الليلة وإلى الفجر الجديد. ويتم تقطيع الفاكهة، وخصوصاً البطيخ، الذي يعد أساسياً بين الفاكهة الصيفية، بأشكال جميلة تزين المائدة. أما المكسرات والحلويات، فهي للتسلية وقضاء الليلة الأطول مع الأحباب.

انتهى**م م**

تعليقك

You are replying to: .
2 + 2 =