قاليباف: الكيان الصهيوني يواجه أزمة انهيار من الداخل

طهرانن/ 24 حزيران/ يونيو/ ارنا - اعتبر رئيس مجلس الشورى الإسلامي في لقاء مع السفير الفلسطيني في طهران، القدس الشريف، بانه قضية المسلمين وقال: إن الكيان الصهيوني المزيف يواجه أزمة انهيار من الداخل وحتى رئيس الوزراء الصهيوني المجرم يواجه أزمة منذ شهور في تشكيل حكومته.

واضاف محمد باقر قاليباف خلال لقائه صلاح الزواوي سفير فلسطين لدى الجمهورية الإسلامية الايرانية ظهر اليوم الأربعاء: إن قضية فلسطين قبل أن تكون سياسية مسألة إسلامية، وأن الامام الخميني (رض) وانصاره كانوا قلقين بشأن فلسطين حتى قبل الثورة الاسلامية وازدادت أهمية هذه القضية لجميع الإيرانيين بعد الثورة الإسلامية.

وأشار رئيس مجلس الشورى الإسلامي إلى ضرورة الصمود في طريق المقاومة حتى تحقيق النصر، وفي إشارة إلى مواقف قائد الثورة والجمهورية الإسلامية الايرانية الداعمة لتحرير القدس، أضاف: إن دعم إيران لفلسطين وغزة يؤكد سياستنا المبدئية تجاه فلسطين، منوها الى أن الكيان الصهيوني يعتقد أنه بمرور الوقت وتغيير الأجيال، ان الشباب الفلسطيني سينسى أرضه وتاريخه، لكن ورغم مرور 7 عقود من احتلال أرض فلسطين التاريخية،  لازال شباب هذه الأرض، وعلى الرغم من المصاعب والنزوح والحرب، أكثر عزيمة على الحفاظ على قيمه وأهدافه وأرضه .

ووصف قاليباف القدس الشريف بأنها قضية المسلمين، مضيفا أن الكيان الصهيوني المزيف يواجه أزمة انهيار من الداخل، لدرجة أن رئيس الوزراء الصهيوني المجرم يواجه أزمة داخلية منذ شهور لتشكيل حكومته المحتلة.

وحيا قاليباف ذكرى الشهيد القائد سليماني، وأشار إلى خدمات هذا الشهيد المجاهد وقال : بعون الله تعالى، فان طريق المستقبل واضح وسيستمر النضال المشروع حتى تحقيق النصر النهائي.

بدوره هنأ صلاح الزواوي عميد السفراء السفير الفلسطيني في طهران، قاليباف على انتخابه رئيسا لمجلس الشورى الإسلامي، واصفا إيران بأنها دولة كبيرة ومهمة في المنطقة.

وأوضح السفير الفلسطيني أن المشروع الأمريكي الصهيوني لا يتعلق بفلسطين فحسب، بل بالأردن وسوريا ولبنان والعراق، وكذلك جزء من المملكة العربية السعودية مضيفا ان الكيان الصهيوني يسعى إلى توسيع أراضيه من خلال تنفيذ هذه المشروع الا ان الامام الخميني (رض) منع تحقيق هذه الأهداف.

وأشار الزواوي إلى وحدة العالم الإسلامي وتحرير فلسطين ضمن أهداف مشروع الإمام الخميني في مواجهة الكيان الصهيوني، وتابع قائلا : أن سعي إيران لتحقيق هذه الأهداف أدى إلى فرض الحظر وثماني سنوات من الحرب المفروضة، وان الملف النووي لم يكن الا ذريعة.

وفي إشارة إلى جهود الولايات المتحدة والكيان الصهيوني لمنع وحدة الدول الإسلامية، قال السفير الفلسطيني إن زوال إسرائيل أمر حتمي.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
2 + 2 =