طهران تعتزم مواصلة دعم الانتفاضة الفلسطینیة

بیروت/ 19 نیسان/ ابریل/ ارنا- اكد رئیس لجنة الصداقة البرلمانیة الایرانیة – الفلسطینیة 'امیر خجستة 'عزم ایران علي مواصلة الكفاح ضد الكیان الصهیونی ودعم الانتفاضة الفلسطینیة.

اعلن ذلك خجستة مساء امس الخمیس خلال اللقاء مع نائب رئیس المكتب السیاسی لحركة حماس 'صالح العاروری' فی العاصمة اللبنانیة بیروت.
واشار المسؤول البرلمانی الایرانی الي الدعم الشامل الذی تبدیه الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة للشعب الفلسطینی وفصائل المقاومة وقال ان القضیة الفلسطینیة الیوم محط اهتمام المجتمع العالمی والشعوب الحرة فی العالم.
واعتبر المقاومة والصمود السبیل الوحید لتحقق الانتصار وان محور المقاومة فی الظروف الراهنة هو فی ذروة اقتداره واضاف، ان مختلف المؤامرات والدعم من جانب امیركا واذنابها فی المنطقة للكیان الصهیونی مؤشر علی عجز هذا الكیان.
واعتبر 'خجستة' ان من المؤشرات الاخري لعجزهم هو الضغوط التی تمارسها امریكا ضد ایران بما فیها الحظر المفروض وادراج الحرس الثوری فی قائمة الجماعات الارهابیة بما یتعارض مع القوانین الدولیة وبشكل غیر مسبوق، والتی تعود الي كفاح الحرس الثوری ضد الارهابیین فی المنطقة وما تلاه من هزیمة لاجراءاتهم العدوانیة.
وقال، ان الرسالة التی تحملها زیارة الوفد البرلمانی الایرانی الی بیروت فی الظروف الراهنة هی التاكید علی دعم الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الشامل لفصائل المقاومة والشعب الفلسطینی حتی تحقیق الانتصار النهائی وعودة ارض فلسطین الی الشعب الفلسطینی وهو ما سیتحقق فی المستقبل القریب بعون الله.
بدوره اعتبر نائب رئیس المكتب السیاسی لحركة حماس خلال اللقاء دعم ایران المقتدرة كقوة مؤثرة فی المنطقة للشعب الفلسطینی والمقاومة بانه یؤدی الی شد ازر المقاومة.
واكد ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة كدولة وقیادة وبرلمان وجمیع المؤسسات العسكریة خاصة الحرس الثوری، قدموا علي الدوام ما استطاعوا من الدعم لمحور المقاومة واضاف اننا لن ننسی ابدا انه تزامنا مع انتصار الثورة الاسلامیة فی ایران تم اغلاق سفارة الكیان الصهیونی فی طهران وافتتاح السفارة الفلسطینیة بدلا عنها.
واشار العاروری الی الاهداف السامیة للامام الخمینی الراحل (رض) قبل الثورة فی الكفاح ضد النظام البهلوی بسبب اقامة العلاقات مع الكیان الصهیونی وكذلك مواقف الثورة الاسلامیة الایرانیة خلال الاربعین عاما الماضیة فی دعم الشعب الفلسطینی وقال اننا ندرك جیدا بان سبب العداء الامیركی للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة یعود الي دعمها لاهداف الشعب الفلسطینی وكفاحها ضد الكیان الصهیونی.
وكان الوفد البرلمانی الایرانی قد وصل صباح امس الخمیس الی بیروت فی جولة ستستمر یومین الی لبنان وسوریا.
انتهی** 1453** 2342