متحدث الخارجية : مستعدون لتبادل باقي السجناء للافراج عن مواطنينا

طهران / 7 حزيران / يونيو / ارنا – اعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية عن تقديره لإجراءات سويسرا في سياق الافراج عن الرعايا الايرانيين من سجون امريكا؛ قائلا : لو توفرت ظروف تبادل السجناء، فإننا مستعدون للافراج عن سائر المواطنين المعتقلين في امريكا واعادتهم الى البلاد.

وفي حوار خاص مع "ارنا" اليوم الاحد، اشار موسوي الى ادعاء الرئيس الامريكي "دونالد ترامب" عقب الافراج عن "مايكل وايت"، من انه مستعد للتفاوض مع ايران؛ مبينا ان القضايا الداخلية الامريكية ليست محط اهتمام كثير بالنسبة لايران؛ بل ما يهم الجمهورية الاسلامية هو اداء الحكومات الامريكية المختلفة، وللاسف لن نشهد خلال السنوات الاخيرة وماقبل ذلك ايضا، اي اجراء يحصل على ثقة الشعب والحكومة في ايران. 

وفيما اشار الى ان "جدار انعدام الثقة" بين ايران وامريكا لايزال قائما، اكد المتحدث باسم وزارة الخارجية : ان ترامب لديه قضاياه الداخلية؛ الانتخابات هو شأن امريكي وايران لم ولن تترقب التطورات الداخلية ونتائج الانتخابات الرئاسية في هذا البلد.

واضاف الدبلوماسي الايراني ان طهران لم تترك طاولة المفاوضات اطلاقا، وانما كانت في اطار مجموعة 5+1 على اتصال مع الاطراف المختلفة لكن الامريكيين عبر انسحابهم من الاتفاق النووي تركوا طاولة المفاوضات ونقضوا التزاماتهم المنصوصة في الاتفاق النووی بناء على القرار 2231 الصادر عن مجلس الامن الدولي.

واستبعد موسوي ان يؤدي بقاء ترامب في مسند الرئاسة الامريكية من عدمه، الى تغيير خاص؛ مصرحا : ان ما يهمنا هو وفاء امريكا بالتزاماتها؛ لكنها لم تلتزم بذلك.

وتابع : انه بناء على الشرط الذي اعلن عنه المسؤولون الايرانيون سابقا، من انه يتعين على امريكا ان تتوب وتقرر العودة الى الاتفاق النووي والتعويض عن الاضرار التي تسببت فيها للشعب الايراني والغاء حظرها الجائر، عند ذلك يستطيع هؤلاء العودة الى اطار خطة العمل المشترك الشاملة (الاتفاق النووي) ومجموعة 5+1.

انتهى ** ح ع

تعليقك

You are replying to: .
3 + 1 =