قرار محكمة لاهاي اظهر فوز ايران القانوني على امريكا  

طهران / 13 شباط / فبراير / رانا – قال عضو هيئة التدريس بجامعة العلامة الطباطبائي، مدير مركز لاهاي للقانون الدولي والاستثمار "هيبت الله نجندي منش" : ان قرار محكمة العدل الدولية في لاهاي، القاض باختصاص الاخيرة في النظر بالدعوى التي رفعتها الجمهورية الاسلامية ضد الولايات المتحدة، شكّل انجازا هاما لطهران ومؤشرا على فوز الاخيرة في هذه المبارزة القانونية.

واوضح "نجندي منش" في تصريح خاص اليوم السبت لمراسل "ارنا" : ان طبيعة الاجراءات القانونية تستغرق وقت طويلا، بما يستدعي مزيدا من التريث والحكمة وتجنب الخطوات المتهورة والشعارية. 

كما لفت الى ان، تاييد اختصاص المحكمة الدولية بالنظر في دعوى ايران، شرط الانتقال الى المرحلة الرئيسية لهذه الدعوى والنظر في ماهيتها.  

واضاف : ان وحده اقناع المحكمة الدولية بان الاجراءات التي اتخذتها واشنطن لفرض الحظر على ايران، شكلت انتهاكا لمعاهدة المودة الموقعة عام 1955 بين البلدين، يعدّ خطوة كبيرة في هذا المسار. 

وفي معرض شرحه للانجازات التي حققتها الجمهورية الاسلامية من خلال قرار محكمة لاهالي الاخير، قال هذا الخبير في القانون الدولي : ان الانجاز الاول تمثل في تقدم ايران القاوني على امريكا، والثاني هو ان ايران اثببت على للعالم بانها تحتكم الى سيادة القانون وقواعد القاوني الدولي، والثالث هو انه اظهر بان محكمة العدل الدولية مقارنة بالمنظمات الدولية الاخرى، تمتلك آليات اكثر استقلالا وفائدة بالنسبة لايران.

وتابع نجندي منش، ان الجميع كان على يقين منذ صدور القرار المؤقت حول هذا الملف عن محكمة العدل الدولية، بان امريكا لن تمتثل اليه، لكنه معغ ذلك فقد ترك هذا القرار اثرا دبلوماسيا كبيرا للغاية. 

واوضح، ان احد الاسباب وراء عدم مسايرة الدول الاوروبية للاملاءات الامريكية او كحد ادنى اعلنت بذلك للراي العام الدولي، هو ان هذا القرار الصادر عن محكمة لاهاي كشف بان اجراءات الحظر من جانب واشنطن جاءت على حساب القانون الدولي.  

انتهى ** ح ع 

تعليقك

You are replying to: .
2 + 2 =