قائد الثورة : الاسلام السياسي محط استهداف الاعداء

طهران / 11 اذار / مارس / ارنا – اكد قائد الثورة الاسلامية "اية الله العظمى السيد علي الخامنئي"، ان الاسلام السياسي محط استهداف الاعداء الذين يتطرقون اليه في نشاطاتهم الاعلامية؛ مبينا سماحته ان الاسلام السياسي متمثل في النظام السياسي الذي كرسه الامام الراحل (رض) في ايران الاسلامية اليوم.

جاء ذلك في كلمة لسماحة قائد الثورة الاسلامية، اليوم الخميس، بمناسبة ذكرى المبعث النبوي الشريف.
واعتبر اية الله العظمى الخامنئي، البعثة النبوية بانها اختزنت اهدافا عظيمة مصاحبة باقتدار سياسي شامل؛ مؤكدا ان المبعث النبوي الشريف عيد كافة التواقين للعدالة في العالم خاصة الامة الاسلامية، وهدية عظمى للبشرية جمعاء.
واضاف، ان البعثة النبوية الشريفة تهدف الى ارساء نظام سياسي يحقق اهدافها؛ مبينا ان الله تعالى هو الحاكم في كل النظم الاجتماعية، وان الكتب السماوية التي تنزل على الانبياء (ص) هي مصدر الحكم، والانبياء قادة المجتمع ومنفذي الاحكام الالهية .
وفيما اكد على ان "الدين هو برنامج شامل لحياة البشرية ولا يقتصر على الفرد"، اشار قائد الثورة الاسلامية الى انه "كلما بعث الله نبيا لتطبيق احكامه، عمد المستكبرون والظالمون الى معارضته".
واعتبر ان البعثة النبوية هي حركة عظيمة تشتمل على برنامج شامل من اجل نجاة البشرية؛ مستدلا سماحته بحديث عن امير المؤمنين الامام علي (عليه السلام) الذي وصف فيه النبي الاكرم (ص) بانه "بلسم يداوي جراح الامة".
وشدد اية الله العظمى الخامنئي، بالقول : ان الثورة الاسلامية العظيمة في ايران جسدت وجددت مضمون البعثة النبوية الشريفة، وان الامام الخميني (ره) عمق بفكره خط الرسالة النبوية ورسخه في المجتمع الانساني.
ومضى يقول، ان "الثورة الاسلامية هي استمرار لنهج البعثة الشريفة وانطلقت لمقارعة الظلم والاستبداد والدفاع عن المستضعفين".
قائد الثورة الاسلامية، صرح في كلمته اليوم، بان الاعداء يعارضون الاسلام السياسي الذي يدير الدولة ومؤسساتها؛ لافتا الى ان ما واجهته الثورة الاسلامية هو على غرار ما تعرض اليه النبي الاكرم (ص) من مؤامرات.
واضاف، ان الاعداء في سياق عدائهم للثورة الاسلامية، نشروا الاكاذيب وعمدوا الى حرف الحقائق بشأن الجمهورية الاسلامية وروجوا بانها تعادي الشعوب؛ مشددا على ان الجمهورية الاسلامية لم ولن تعادي احدا وانما تعاملها مع من لايكنّ العداء لها كان ولا يزال حسنا؛ وذلك انطلاقا من تعاليم القران الكريم الذي ينهى المؤمنين عن الصداقة مع الاعداء، وتعزيز القوى في مواجهتهم .
كما حذر سماحته من "الحرب الناعمة" التي يشنها العدو ضدا الجمهورية الاسلامية الايرانية؛ مؤكدا انها اكثر صعوبة واخطر من الحروب الصلبة، والعدو من خلال حربه الناعمة يستهدف صبر الشعب ومقاومته، واذا انقطع الترابط بين الحق والصبر عند ذلك سيشيع الياس وتزول الارادة في المجتمع.
وتطرق آية الله العظمى الخامنئي في جانب اخر من كلمته، الى جائحة كورونا؛ مشيدا بالجهود التي تبذل في كافحة الاصعدة ولاسما تضحيات الكوادر الطبية للحد من تفشي هذا الوباء.
ودعا سماحته المواطين الى الى الاشادة والتقدير الكوادر الصحية والعلاجية؛ سائلا الباري تعالى ان يجعل عيد المبعث النبوي الشريف عيدا مباركا على الامة الاسلامية جمعاء.
وفي معرض الاشارة الى الازمة الراهنة في اليمن، فقد صرح قائد الثورة الاسلامية بان الشعب اليمني محاصر منذ 6 سنوات ومحروم من الحصول على الغذاء والدواء، لكنه مازال صامدا وقادر على تقرير مصيره بنفسه والحصول على المعدات الدفاعية لصد القصف والعدوان؛ متسائلا " لكن ماذا فعلوا به؟ اتهموه بالارهاب ".
كما انتقد آية الله الخامنئي سياسات اميركا التي تمتلك اكبر ترسانة نووية في العالم وسبق لها ان استخدمتها ضد الاخرين؛ لكنها تدعي اليوم معارضة استخدام الاسلحة النووية.
واشار الى ان اميركا هي التي اوجدت "داعش" وقد اعترفت بذلك .
ولفت قائد الثورة، بان تواجد ايران في سوريا والعراق هو حضور استشاري  وليس عسكريا.
 وتابع سماحته، ان حضور ايران في المنطقة يتم بطلب من حكومات الدول الاقليمية؛ مطالبا  الاميركيين بمغادرة العراق وسوريا فورا .
انتهى ** ح ع 

تعليقك

You are replying to: .
captcha