إيران وصربيا تؤكدان ضرورة توسيع التعاون في مجالات الطاقة والتعدين

بلغراد/ 18 اذار/ مارس/ ارنا - في إشارة إلى العلاقات الطيبة والتقليدية بين بلغراد وطهران، أكدت وزيرة المناجم والطاقة في صربيا والسفير الإيراني في بلغراد، في لقاء، على توسيع التعاون بين البلدين في مجالات التعدين والطاقة.

واشادت "زورانا ميخائيلوفيتش" في لقاء مع السفير الإيراني "رشيد حسن بور" بتعاونه الجيد مع الحكومة الصربية، وأعربت عن أملها في مزيد من العلاقات والتعاون بين البلدين.

وقالت وزيرة المناجم والطاقة الصربية في الاجتماع، إن وجود لجنة فرعية تعنى بالمناجم والطاقة في إطار اللجنة المشتركة للتعاون التجاري والاقتصادي بين البلدين أمر مهم لزيادة التعاون في مجال التعدين والطاقة خاصة في قطاع الغاز.

وذكرت أن إيران لديها العديد من القدرات والمزايا في مجال التعدين والطاقة وأن صربيا مهتمة بالتعاون الفعال والمستقر مع إيران في هذه القطاعات.

وأشارت ميخائيلوفيتش إلى أن صربيا تولي احتراما كبيرا لموقف إيران المبدئي الداعي إلى دعم وحدة أراضي الدول وسيادتها الوطنية، قائلة: نأمل أن تتحسن الظروف مع رفع العقوبات لتنمية التعاون بين البلدين في مختلف الأبعاد ، وخاصة التعدين والطاقة .

كما أشاد السفير الإيراني في صربيا بالوزيرة الصربية على جهودها لتوسيع التعاون مع إيران وذكر أن إيران تولي أهمية كبيرة للتعاون مع صربيا في مختلف المجالات.

وأشار حسن بور إلى أن إيران وصربيا اتفقتا في إطار اللجنة الاقتصادية المشتركة على تشكيل لجنة التعدين والطاقة لتوسيع التعاون في هذين القطاعين، معربا عن أمله في تفعيلها في أقرب وقت ممكن في ضوء الجهد المشترك لهذه الآلية باستخدام الفضاء السيبراني.

كما شدد على أن الجمهورية الإسلامية ترحب بالتعاون مع صربيا لتنويع موارد الطاقة، مضيفا، ان البلدين حاولا دعم الحفاظ على التعاون وتطويره في مواجهة الحظر.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
captcha