العلاقات الايرانية العراقية تعود بالمصلحة الى المنطقة جمعاء

بغداد / 26 نيسان / ابريل / ارنا – اكد رئيس جمهورية العراق "برهم صالح" و وزير الخارجية الايراني "محمد جواد ظريف" في لقائهما اليوم الاثنين، ان ايران والعراق تجمعهما اواصر تاريخية عريقة قائمة على المشتركات الدينية والثقافية والاجتماعية والجغرافية الرصينة بين شعبي البلدين؛ وان هذه العلاقات تخدم المصالح الثنائية والاقليمية جمعاء.

وافاد مراسل "ارنا" في بغداد نقلا عن مكتب الرئيس العراقي، ان برهم صالح وظريف استعرضا خلال مباحثاتهما في بغداد اليوم، سبل تعزيز آفاق التعاون الثنائي وتفعيل الاتفاقات المبرمة في شتى المجالات بين البلدين.

ودعا رئيس جمهورية العراق في هذا اللقاء، إلى إنهاء النزاعات والصراعات بين بلدان المنطقة، ومواجهة التحديات الاقتصادية والصحية الراهنة، في إطار الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة وسيادة الدول.

وقال صالح : ان بلدان المنطقة تواجه تحديات عدة وينبغي العمل والتنسيق المشترك والتزام الحوار لتجاوز الخلافات والاختلالات التي تكتنفها.

وأكد، أن "سياسة الانفتاح" التي يتبناها العراق في محيطه الإقليمي والدولي تهدف لبناء علاقات متوازنة داعمة لجهود تخفيف التوترات والأزمات.

واعتبر، ان "العراق المقتدر والمستقل ذو السيادة يُمثل مصلحة مشتركة لكل المنطقة، وعاملا أساسيا في تعزيز استقرارها ومرتكزا لمنظومة عمل تقوم على قضايا الأمن المشترك والاقتصاد وحماية البيئة وفرص التنمية المتبادلة التي تعود بالمصلحة لبلدان كل المنطقة وشعوبها".

الى ذلك، قدم ظريف تعازي تعازي رئيس الجمهورية "حجة الاسلام حسن روحاني" لنظيره العراقي برهم صالح، في فاجعة حريق "مستشفى ابن الخطيب"، وتمنياته للشعب العراقي بالأمن والسلام.

وشدد وزير الخارجية الايراني خلال اللقاء مع صالح اليوم : على التزام ايران بدعم استقرار العراق وسيادته والتطلع لتعزيز العلاقات المتميزة التي تجمع البلدين.

انتهى ** ح ع

تعليقك

You are replying to: .
captcha