فوز احزاب المقاومة في الانتخابات العراقية يضمن خروج القوات الاجنبية

طهران / 10 تشرين الاول / اكتوبر / ارنا – يرى المحلل السياسي الايراني، الخبير في الشؤون العراقية "امير موسوي"، ان قوى المقاومة في العراق هي الاكثر حظا للفوز في الانتخابات البرلمانية؛ مؤكدا ان ذلك يضمن تنفيذ قرار مجلس النواب العراقي بإخراج القوات الاجنبية من هذا البلد.

وقال "موسوي" في حوار خاص مع "ارنا" اليوم الاحد : ان امريكا سخّرت جل طاقاتها وتبذل قصارى الجهود من اجل اقصاء التيارات التابعة لمحور المقاومة وعدم فوزها في الانتخابات العراقية. 

ونوه موسوى بالتقارير الميدانية بعد انتهاء عملية تصويت القوات الامنية والعسكرية العراقية في الانتخابات، والتي تؤكد على انحياز ورغبة العراقيين في فوز احزاب المقاومة، اي "دولة القانون" و"تحالف الفتح" و"حركة حقوق"، بأغلبية الاصوات.

ورأى الخبير موسوي ايضا، بأن البيان الصادر عن المرجعية العليا في العراق حول ضرورة المشاركة الواسعة في هذا الاستحقاق القانوني، سيزيد من حظوظ قوى المقاومة للفوز.

ولفت في السياق، الى بيان "اية الله السيد كاظم الحائري" الاخير والذي حدّد  فيه ميزات الحزب او التيار الاصلح للحصول على اغلبية الاصوات؛ مبينا ان هذا البيان الذي اكد بدوره على ضرورة خروج القوات الاجنبية من اراضي العراق، يتناغم وميزات احزاب المقاومة المشاركة في الانتخابات. 

واردف المحلل السياسي الايراني، ان بيان المرجعية بشأن الانتخابات العراقية، من شأنه ان يعزز المشاركة الجماهيرية بنسبة 55 بالمئة، ويؤدي في المقابل الى تراجع حظوظ الفوز بالنسبة للكتلة الصدرية في هذه الانتخابات.

انتهى **  ح ع 

تعليقك

You are replying to: .
captcha