امير عبداللهيان : طهران حاضرة في مفاوضات فيينا بعزيمة جدية وجدول عمل واضح 

طهران / 2 كانون الاول / ديسمبر / ارنا – قال وزير الخارجية "حسين امير عبداللهيان" : ان طهران تشارك في مفاوضات فيينا بعزيمة جدية وجدول عمل واضح ومعقول؛ لكننا لسنا متفائلين بشأن ارادة ونوايا امريكا والتروكيا الاوروبية.

وافادت الدائرة الاعلامية بوزارة الخارجية، ان امير عبداللهيان ادلى بهذه التصريحات خلال مباحثاته الهاتفية اليوم الخميس مع وزير خارجية اليابان "هاياشي يوشيماسا"، التي تناولت العلاقات الثنائية والتطورات الاقليمية والدولية.

وهنأ بانتخاب "هاياشي" وزيرا للخارجية اليابانية، كما حمّل الاخير تحيات رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية الى كبار المسؤولين في بلاده.

واشاد امير عبداللهيان بالمساعدات الانسانية التي قدمتها طوكيو في مجال مكافحة فيروس كورونا.

كما لفت الى وجود 4 ملايين مواطن افغاني على الاراضي الايرانية؛ معربا عن ارتياحه من ان مليونين ونصف المليون مهاجر افغاني مقيم في ايران تلقوا لحد الان اللقاحات المضادة لهذا الفيروس الوبائي.

واكد وزير الخارجية، استعداد ايران للتعاون مع اليابان في ايصال المساعدات الانسانية الى افغانستان؛ مشيرا الى الظروف المقلقة في هذا البلد نظرا لموسم الشتاء القادم الذي يزيد في ضرورة ارسال هذه المساعدات.

وحول القضايا الثنائية، قال : ان الجمهورية الاسلامية مستعدة لتوسيع التعاون في المجالات الاقتصادية والتجارية والانسانية والبيئية والصحية مع اليابان.

وفي معرض الاشارة الى مفاوضات فيينا، صرح امير عبداللهيان : اننا نرحّب بمفاوضات جدية واتفاق جيد؛ الامر الذي يلزم على الاطراف الاخرى ان تبدي حس نواياها.

ومضى يقول : ان الجمهورية الاسلامية شاركت في مفاوضات فيينا بعزيمة جادة وجدول اعمال واضح ومعقول، لكننا لسنا متفائلين بشأن ارادة ونوايا امريكا والدول الاوروبية الثلاث. 

واستطرد : ان المسؤولين في واشنطن يؤكدون من جانب، على ضرورة المفاوضات والعودة الى الاتفاق النووي، لكن من الجانب الاخر يفرضون حظرا جديدا على الاشخاص والمؤسسات الايرانية.

وتابع : ان الجانب الاهم  هو ان تكون (المفاوضات) قائمة على النتائج، وان يبدي الغربيون ارادة جدية وحسن النية على ارض الواقع وخلال الجلوس الى طاولة المفاوضات.  

من جانبه، اكد وزير خارجية اليابان على استعداد طوكيو لتوسيع التعاون الثنائي مع طهران؛ "وبما يشمل مجالات الصحة والبيئة والسياحة"؛ كما رحب بموضوع ايصال المساعدات الانسانية الى افغانستان. 

واكد هاياشي خلال مباحثاته الهاتفية مع امير عبداللهيان، اليوم، على اهمية تشكل حكومة شاملة في افغانستان واحترام حقوق المراة والاقوام القضاء على الارهاب في هذا البلد.

وفيما اعرب عن ترحيبه باستئناف مفاوضات فيينا، دعا وزير الخارجية الياباني اطراف الحوار الى التحلي بالمرونة وصولا الى اتفاق مرضي الجانبين.

بدوره، حمل الوزير الياباني نظيره الايراني، تحيات كبار المسؤولين في طوكيو الى رئيس الجمهورية الاسلامية؛ كما وجه دعوة الى امير عبداللهيان للقيام بزيارة طوكيو.

انتهى ** ح ع 
 

تعليقك

You are replying to: .
captcha