الرئيس روحاني: لائحة الموازنة العامة تم إعدادها وتنظيمها وفقا لظروف البلاد

طهران / 10 كانون الثاني / يناير /ارنا- اكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية حسن روحاني بان لائحة الموازنة العامة للبلاد للعام القادم تم إعدادها وتنظيمها على اساس قواعد وظروف البلاد وليس من المقبول تغيير هيكليتها.

وفي جلسة الهيئة التنسيقية الاقتصادية الحكومية اليوم الاحد، قال الرئيس روحاني بعد الاستماع الى تقرير قدمه رئيس منظمة التخطيط والميزانية حول دراسة لائحة الموازنة في البلاد للعام القادم (العام الايراني يبدا في 21 اذار/مارس) من قبل مجلس الشورى الاسلامي: ان لائحة الموازنة هي نتيجة دراسات وابحاث تفصيلية وشاملة من قبل خبراء الحكومة حول الضرورات والمستلزمات الاقتصادية للبلاد وقد تم إعدادها وتنظيمها على اساس قواعد وظروف البلاد.

واضاف: ان الحكومة ترحب على الدوام بوجهات النظر الاستشارية المطروحة من قبل الخبراء والناشطين الاقتصاديين وتتقبل كذلك وجهات نظر ومقترحات النواب التعديلية في المجلس الا ان تغيير هيكلية الموازنة غير مقبول بالتاكيد.

وقال الرئيس روحاني: ان فترة دراسة الموازنة ليست فترة تغيير القوانين والقواعد الاساسية للانشطة الاقتصادية ولا ينبغي ان يصاب الناشطون الاقتصاديون الذين يعدون المحرك لشؤون التنمية في البلاد بالتخبط، ومن جانب اخر فان قرارات الموازنة لا ينبغي ان تفرض الضغوط على معيشة المواطنين خاصة الشرائح الضعيفة والاقل دخلا.  

من جانب اخر أكد الرئيس روحاني أن الحكومة تدعم وتعزز سوق البورص المالية التي تشكل المؤسسة الاساسية في ايجاد والحفاظ على التوازن باقتصاد البلاد، وقال: أن سوق المال توفر أرضية شفافة للتعاملات والحكومة تدعمها دائما وتقويها، حيث يتطلب ذلك التأصيل ومراعاة القانون.

وشدد على أن رسم السياسات بالبورصة يتعين أن يتم عبر المجلس الاعلى للبورصة، داعيا الى تجنب التدخلات غير المبنية على الخبرة.

وأشار الى أن رسالة البورصة تتمثل بتحديد السعر الواقعي للمنتجات وأن السياسة المبدئية للحكومة تكمن في تسعير السلع على أساس آلية العرض والطلب وأحكام السوق، حيث يؤول ذلك بالنهاية لصالح السوق والمنتج والمستهلك.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
1 + 2 =