خرازي: من المهم للمسؤولين السعوديين أن يتفهموا عدم جدوى الحرب في اليمن

طهران/ 9 شباط/ فبراير/ارنا - قال رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية الإيرانية كمال خرازي، إن الممثل الخاص للأمم المتحدة في اليمن، يعمل حاليا على تقييم الوضع في المنطقة، مضيفا أنه من المهم للمسؤولين السعوديين والإماراتيين أن يتفهموا عدم جدوى الحرب في اليمن، يجب أن يعلموا أن هذه الحرب هي إهدار لرأس المال وعليهم أن يتوقفوا عن القتل في اليمن في الظروف الجديدة.

وفي إشارة إلى وجود مارتن غريفيث، الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في اليمن في طهران، ومحادثاته مع المسؤولين الإيرانيين، قال خرازي في حديث مع وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء (ارنا)، أن غريفيث يشعر بأن ظروفا جديدة قد تم توفيرها وأنه يمكنه القيام بعمله كممثل الامم المتحدة في شؤون اليمن.

وفي إشارة إلى حرب اليمن قال رئيس المجلس الإستراتيجي للعلاقات الخارجية الايرانية، إن عدم جدوى هذه الحرب ثبت للجميع بعد ست سنوات، وتوصل السعوديون إلى نتيجة أنه لا يوجد حل عسكري لهذه الأزمة.

 وأوضح خرازي أن القضايا الإنسانية للحرب اليمنية كارثية، مضيفا ان عددا كبيرا من الأبرياء يصابون ويقتلون كل يوم في اليمن، ومع هذا لازالت العمليات العسكرية للسعودية والإمارات مستمرة في اليمن.

وقال رئيس المجلس الإستراتيجي للعلاقات الخارجية الإيرانية، إن الأمريكيين اتخذوا موقفا جديدا مع بداية حكومة جو بايدن، وأرادوا إنهاء الحرب في اليمن، موضحا ان الامريكيين والاوروبيين شركاء في الجريمة التي تحدث في اليمن.

واضاف خرازي : مع ذلك، إذا كانوا صادقين وغيروا سياستهم من خلال وقف شحنات الأسلحة والتعاون الاستخباراتي مع السعودية بشأن قضية اليمن، فهذا تطور إيجابي، وغريفيث يعتبر هذه الظروف إيجابية، وزيارته إلى طهران والسعودية لتقييم الوضع في المنطقة، ولإنهاء الأزمة في اليمن.

وقال خرازي إن مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، يقترح خطة لوقف إطلاق النار وإرسال مساعدات إنسانية وفي النهاية محادثات سياسية لحل الأزمة، مضيفا ان القضايا الإنسانية ورفع الحصار عن اليمن في الأولوية، ورفع الحصار سيسمح للدول بإرسال مساعداتها الإنسانية لليمن.

 واضاف وزير الخارجية الايراني الاسبق، أن إيران لم تتمكن من إرسال مساعدات إنسانية للشعب اليمني بسبب الحصار ولم ترسل سوى 30 طنا من الأدوية والمستلزمات الطبية لليمن في ظروف تفشي فيروس كورونا، موضحا ان الوضع في هذا البلد مؤسف للغاية ونأمل أن يتمكن غريفيث من اتخاذ خطوات لإنهاء هذه الأزمة في ظل الظروف الجديدة.

وقال خرازي، في شرحه لموقف الجمهورية الإسلامية من اليمن، إن وقف التعاون وعدم إرسال الأسلحة الأمريكية إلى المنطقة هو مقدمة لإنهاء الأزمة اليمنية حتى يتمكن اليمنيون من اتخاذ القرار والتفاوض بشأن مستقبلهم السياسي.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
9 + 5 =