احقاق حقوق أتباع الديانات السماوية.. احدى ثمار الثورة الإسلامية

ارومية/ 9 شباط/ فبراير/ ارنا - اعطت الثورة الإسلامية الإيرانية حياة جديدة للأديان السماوية والأقليات الدينية على امتداد إيران الإسلامية وهيأت الارضية المناسبة لاحقاق حقوقهم ، مما أدى إلى زيادة رضا الأقليات الدينية في البلاد. وخاصة في محافظة أذربيجان الغربية.

خلال الـ 42 عامًا من عمر الثورة الاسلامية لم يُمنع أتباع الديانات السماوية أبدًا من إقامة شعائرهم الدينية ، بل تم توفير الامكانيات اللازمة لاقامة شعائرهم بكل حرية .

بالإضافة إلى ذلك ، للأقليات الدينية وأتباع الديانات السماوية الحق في اختيار وانتخاب من يمثلهم ويدافع عن حقوقهم في مجلس الشورى الإسلامي.

كما أن للاقليات الدينية مدارسهم الخاصة وإمكانية تعلم اللغة المحلية الخاصة بهم , كل ذلك من ثمار الثورة الاسلامية التي وفرتها للأقليات الدينية خلال اربعة عقود من الزمن .

وقال رئيس أساقفة الكنيسة الآشورية الشرقية في إيران "مارنارساي بنيامين" لوكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء (ارنا) : في ايران ، يتم ضمان ممارسة الطقوس الدينية وأمن المعابد والأماكن المقدسة وحرمة الشخصيات الدينية والأنشطة الاقتصادية لجميع المواطنين ، بمن فيهم الأقليات الدينية.

وأشار المطران بنيامين إلى تحسن أوضاع الأقليات الدينية بعد الثورة الإسلامية وقال: للأقليات الدينية خمسة نواب في مجلس الشورى الإسلامي ، وهم كغيرهم من أعضاء البرلمان ، يلعبون دورًا في إدارة البلاد ، كالموافقة على الحكومة ، وعزل الوزراء.

قال استاذ الفيزياء الايراني المسيحي المقيم في كندا"إدوارد داوودي" : ان إيران بلد آمن لجميع أتباع الديانات السماوية وان حرية ممارسة الطقوس في ايران بالنسبة للاقليات حتى في الدول الأوروبية غير موجودة.

وتابع داوودي: من الأمثلة الواضحة على حرية أتباع الديانات السماوية والأقليات الدينية في إيران ، الاحتفالات الدينية والطقوس التي تقام سنويا  في كنيسة "بداراك " بمحافظة اذربايجان الغربية بحضور اتباع الاقليات من مختلف بلدان العالم.

وقال المواطن ألارمني من مدينة ارومية الايرانية " لودريك يوحنا": قبل الثورة ، كانت تصدر إهانات ضد الأديان السماوية واضاف : الجمهورية الإسلامية هي أول نظام يقف ضد هذه الإهانات، بينما نرى اليوم أن الكيان الصهيوني يسخر مرارًا من الأديان السماوية ولا يتوانى عن إهانة مقدسات الأديان الأخرى.

انتهى**م م**

تعليقك

You are replying to: .
captcha