ظريف : العلاقات الايرانية الصينية تزداد قوة 

طهران / 27 اذار / مارس / ارنا – اكد وزير الخارجية "محمد جواد ظريف"، انه في ضوء التوقيع على "خطة التعاون الشامل بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وجمهورية الصين الشعبية"، ستزداد العلاقات الثنائية قوة اكثر فاكثر. 

جاء ذلك خلال اللقاء الذي جرى اليوم السبت، بين وزير الخارجية الايراني ونظيره الصيني "وانغ يي"، ومباحثات الجانبين حول القضايا الثنائية والاقليمية والدولية.

ونوّه ظريف خلال هذه المباحثات بمرور خمسين عاما على انطلاق العلاقات الدبلوماسية بين طهران وبكين؛ قائلا : ان تاريخ العلاقات بين الحضارتين الكبيرتين الايرانية والصينية، يعود الى القرون الماضية وبتوقيع خطة التعاون الشامل اليوم، ستكون هذه العلاقات اكثر قوة من اي وقت مضى.

و وصف وزير الخارجية الايراني، الصين بانها "الدولة الصديقة خلال الظروف العصيبة، وانطلاقا من ذلك نحن نثمن مواقف واجراءات الصين خلال فترة الحظر الجائر المفروض على ايران". 

وفيما نوه الى ضرورة التزام الولايات المتحدة بكافة تعهداتها المنضوية تحت الاتفاق النووي، صرح ظريف : ان رفع الحظر عن ايران من شانه ان يوفر ارضية تنفيذ كامل الاتفاق النووي.

وعلى صعيد اخر، اشار وزير الخارجية الى اقامة الألعاب الأولمبية الشتوية 2022 في بكين؛ مؤكدا على اهمية ذلك، ومعربا عن رفضه للجهود الرامية الى التقليل من شأن هذا الحدث الدولي.

الى ذلك، هنأ وزير الخارجية الصيني بمناسبة راس السنة الجديدة في ايران؛ كما نوه بحلول الذكرى الخمسين للعلاقات الدبلوماسية بين طهران وبكين.

وقال وانغ يي خلال اللقاء مع ظريف اليوم : ان العلاقات الثنائية بين ايران والصين بلغت المستوى الستراتيجي حاليا؛ واضاف : ان بكين تسعى وراء توسيع شامل للتعاون مع الجمهورية الاسلامية الايرانية.

وتابع وزير الخارجية الصيني : ان التوقيع على خطة التعاون الستراتيجي بين البلدين، مؤشر على ارادة بكين في بناء علاقات بأعلى المستويات مع ايران.

انتهى ** ح ع  

تعليقك

You are replying to: .
captcha