الطريق الذي رسمه قائد الثورة للمرشحين للانتخابات الرئاسية

طهران / 1 حزيران / يونيو /ارنا- القى قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد الخامنئي كلمة مهمة خلال لقاء نواب البرلمان مع سماحته عن طريق الفيديو كونفرانس يوم الخميس الماضي.

وتحدث سماحة القائد حول الانتخابات الرئاسية المرتقبة، معتبرا تبيين سبل الحلول الواقعية والملموسة حول المشاكل الاقتصادية والمعيشية للمواطنين في البرامج الانتخابية للمرشحين في حملاتهم الدعائية عاملا اساسيا في تعزيز الحوافز للمشاركة في الانتخابات.

وشملت كلمة قائد الثورة الاسلامية خلال اللقاء عدة امور يمكن الاشارة الى نقاط منها فيما يلي:

1-نتيجة الانتخابات تبقى مؤثرة في حياة المواطنين عدة اعوام

اكد قائد الثورة الاسلامية في توصياته بان نتيجة الانتخابات تبقى تاثيراتها عدة اعوام في حياة ومعيشة المواطنين. وقال سماحته في هذا الصدد: المهم هو ان يُقنِع المرشحون المواطنين بانهم يدركون مشاكل المجتمع، وانهم يحظون بصفة المدير والمدبر والقدرة على ادارة البلاد. في هذه الحالة يحضر المواطنون عند صناديق الاقتراع للمشاركة في الانتخابات بكثافة.

2-العنصر الاساس لزيادة المشاركة

واعتبر سماحته تبيان سبل الحلول الواقعية والملموسة للمشاكل الاقتصادية والمعيشية للشعب من قبل المرشحين في حملاتهم الانتخابية بانه يعد العنصر الاساس لزيادة حوافز المشاركة في الانتخابات.

واكد آية الله الخامنئي على تجنب الشعارات غير الواقعية والخادعة وقال: انه على المرشحين ان يطلقوا الشعارات والوعود في ضوء امكانيات وحقائق البلاد.

واشار سماحته الى اهداف الاعداء البغيضة واعرب عن امله بان تؤدي الانتخابات للمزيد من عزة وشموخ ورفعة ايران خلافا لمآرب الاعداء.

3-المنافسات الانتخابية

النقطة الاخرى التي اشار اليها قائد الثورة هي المنافسات الانتخابية، اذ حذر سماحته المرشحين من تبديل الانتخابات الى "ساحة صراع وتصرفات مهينة" مثلما يجري في اميركا وبعض الدول الاوروبية وتكون الباعث على اراقة ماء الوجه.  

واشار الى ما حدث في الانتخابات الماضية قائلا: ان البلاد تضررت كلما جرى اتباع مثل هذه الاساليب الهدامة وتوجيه الاتهامات واخافة الناس من المنافس.

ونصح سماحته بالالتزام الجاد بالاعتبارات الاخلاقية والامتناع عن التعرض للثوابت وكسر الخطوط الاساسية للدولة، مؤكدا بان التزام الاخلاق الاسلامية في المناظرات والتصريحات من شانه ان يشكل مثالا يحتذى به من قبل المواطنين.

4-الاقتصاد؛ قضية البلاد الاساسية

واعتبر قائد الثورة الاسلامية الاقتصاد بانه يشكل القضية الفورية والاساسية للبلاد في الظروف الراهنة وقال: ان القضايا السياسية والثقافية تحظى بالاهمية الا ان القضية الفورية والاساسية للبلاد الان هي الاقتصاد حيث يتوجب على المرشحين ان يقدموا برامجهم وحلولهم لحل المشاكل الاقتصادية للمواطنين ويقنعونهم بقدرتهم على حل هذه المشاكل.

5-نصيحة لانصار المرشحين

كما وجّه قائد الثورة النصيحة لانصار المرشحين قائلا: ان النية الالهية تتبعها البركة والرضا الالهي مهما كانت النتيجة الحاصلة. ان حماس الانصار اكثر من المرشحين انفسهم يؤدي احيانا الى التعارض وتوجيه الكلام المسيء حيث ينبغي الحذر في هذا المجال لان من خطط الاعداء خلق النزاع والتشاحن بين انصار المرشحين واستخدام الاجواء الافتراضية للاساءة وبث الاكاذيب كل ضد الاخر.

واضاف: ان دوافع الاعداء لخلق النزاع عميقة جدا وبطبيعة الحال يتم في الاجواء الافتراضية احيانا ابراز قضايا لا تعبر بالضرورة عن رغبة الشعب.

6-على الجميع القبول بنتيجة الانتخابات مهما كانت

ودعا آية الله الخامنئي جميع المرشحين للقبول بنتيجة الانتخابات مهما كانت والاذعان لها بنبل وروح عالية.    

7-توصية لعموم الشعب

وخاطب قائد الثورة الاسلامية عموم الشعب قائلا: ان الانتخابات تجري في يوم واحد الا ان تاثيراتها تبقى عدة اعوام لذا فانه ومن خلال المشاركة في الانتخابات التي هي متعلقة بكم اطلبوا العون من الباري تعالى ليسددكم للتصويت للشخص الاكثر جدارة بتولي هذه المسؤولية.

واضاف: ان الذين يحرضون المواطنين على عدم التوجه الى صناديق الاقتراع والايحاء بعدم جدوى الانتخابات كاذبون في قولهم بانهم حريصون على مصلحة الشعب، لذا لا تعيروا اهتماما لكلامهم.

ودعا سماحته اصحاب الكلمة النافذة من جميع الشرائح لاستخدام كلامهم النافذ للترويج للانتخابات.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
captcha