عضوية ايران في منظمة شنغهاى تساهم في افشال الحظر

تربت حيدرية / 22 ايلول/ سبتمبر/ ارنا – اعتبر النائب في مجلس الشورى الاسلامي علي اكبر احمد بور فدكي، ان افضل السبل لمواجهة الحظر الغربي على ايران هو التعاون مع الدول الشرقية والآسيوية ، ويأتي في هذا الاطار الانضمام الى منظمة شنغهاي للتعاون .

وفي لقاء مع ارنا اليوم الاربعاء اوضح فدكي ان منظمة شانغهاي منظمة مهمة على الصعيد العالمي وتضم الدول المهمة في قارة آسيا وان نحو نصف سكان العالم ينضوي تحت هذه المنظمة.

واضاف ان الانضمام الى منظمة شانغهاي سيعزز علاقات ايران الاقتصادية مع ثلاثة مليارات انسان الأمر الذي سياسهم في حل المشاكل الاقتصادية للبلاد.

وانضمت الجمهورية الإسلامية الإيرانية رسمیا لمنظمة شنغهاي للتعاون في 10 سبتمبر الحالي في اجتماع القمة الحادية والعشرين للمنظمة الذي عقد في العاصمة الطاجيكية دوشنبة .

وكانت منظمة شنغهاي للتعاون قد تأسست في شنغهاي عام 1996 بحضور رؤساء روسیا والصين وكازاخستان وقرغيزيا وطاجيكستان.وفي العام 2005 انضمت ايران والهند وباكستان للمنظمة بصفة عضو مراقب وفي عام 2017 تحولت الهند وباكستان الى العضوية الدائمة .

وتعد افغانستان ومنغوليا وبيلاروسيا دول اعضاء مراقبة في المنظمة في الوقت الحاضر، كما تقدمت دول ارمينيا وجمهورية اذربيجان والنيبال وكمبوديا وتركيا وسريلانكا بطلب الانضمام للمنظمة عام 2015.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
captcha