٢٠‏/٠٢‏/٢٠٢١, ١:٤٥ م
رقم الصحفي: 2456
رمز الخبر: 84236103
٠ Persons

سمات

الجرح و الزيتون.. خواطر مبعثرة بين المدن العربية والعالم

بیروت/20 شباط/فبراير/ارنا- استضافت المكتبة الوطنية في طهران قبل ايام حفل اطلاق كتاب "جرحٌ وزيتون؛ ذكرياتٌ وأزمان" المستشار الثقافي للجمهورية الإسلامية الإيرانية في لبنان عباس خامه يار والذي حضرالحفل عبر تطبيق زوم من مكتبه في بيروت.

وصدر مؤخراً كتاب «الجرح والزيتون؛ ذكرياتٌ وأزمان»  عن منشورات «ققنوس» الإيرانية الشهيرة. ويتألف الكتاب من أكثر من 350 صفحة من فصلين، يتناول الأول الشخصيات والوجوه والثاني الأحداث والوقائع، وهو بمثابة خواطر مبعثرة بين المدن والدول العربية والإسلامية والعالم، جُمِعت في باقةٍ أدبيةٍ ولغةٍ تتّسم بالإحساس والصدق لما في تلك الخواطر من تجارب حقيقية لامست الكاتب بالدرجة الأولى، فكان لا بدّ أن تلمس القارئ كذلك، وهذا ما يتجلى في مقدمة الدكتور علي لاريجاني للكتاب، حيث اعتبره أفضل جليسٍ لمن يهوى المطالعة، نظراً لما يحويه من تجارب إنسانية ومواقف صادقة تستحقّ القراءة، لما فيها من قيمة مضافة في اللغة والمضمون الذي يختزل السنوات والأزمان المختلفة ويقدم أفرادًا في أطرٍ زمنيةٍ مختلفة، داخل مشهديةٍ واحدة، هي كتاب «جرح وزيتون.

وكانت كلماتٌ للحضور من الأساتذة والنقاد وضيوف الشرف من العالم العربي الذين حضروا عبر تطبيق زوم.  

الكلمة الأولى كانت لأشرف بروجردي رئيسة المكتبة الوطنية في طهران، حيث تحدثت عن كتاب «جرح وزيتون»، فقالت إنه مجموعةٌ من الخواطر التي صنعها الكاتب من خلال معايشته لأفرادٍ وشخصياتٍ خالدة في ذاكرة المجتمع والبشرية، مما يساعد في أن نعرف أكثر الوقائع والأحداث والوجوه والتوجهات وذلك للإفادة واكتساب التجربة في الحياة.
ثم تحدث حاجي ابادي رئيس منشورات «ققنوس» الشهيرة في طهران، حيث قال إن كتابة الخواطر أفضل طريقةٍ لحفظ الذكريات.  
وقال حاجي أبادي إن كتاب الدكتور خامه يار هو بمثابة مفخرةٍ بالنسبة إلى منشورات ققنوس التي قامت بنشر اكثر من 800 عنوان. فهو عبارة عن تجربة الدكتور خامه يار الحياتية والاحداث التي شهدها بنفسه وعاشها.
ثم كانت كلمة حسام ‌الدين آشنا، مستشار رئيس الجمهورية، الذي قال إن القارئ يجد في الكتاب مبحثين مهمين، الأول يتناول خواطر طيبة مع شخصياتٍ من النخب الثقافية الإيرانية والعربية وحتى الأجنبية، والثاني ملاحظات حول بعض الأحداث والوقائع. إن سألنا أنفسنا هل لدينا اليوم في الوقت الحاضر مديرٌ لائقٌ وكفؤ؟ نجد الإجابة نعم إنه الدكتور عباس خامه يار.

وتحدث بعد ذلك، مخرج ومنتج الأفلام الأكثر مبيعاً وتأثيراً في السينما الإيرانية، ده‌ نمكي قائلاً إنّ خامه يار هو إلى جانب كونه مديراً ثقافياً يعمل في مؤسسةٍ ثقافيةٍ ويتولى مسؤولياتٍ كبرى، إلا أنه كذلك من النخب الثقافية وكلنا نعلم بأن النخب الثقافية غير قادرة على إيجاد التغيير وإيصال الصوت لولا قدرات وإمكانيات المدراء الثقافيين من أجل إنتاج الأعمال الثقافية والفنية الخالدة.
ثم كانت كلمةٌ لحسين جابري أنصاري، النائب السابق لوزير الخارجية، حيث تحدث عن رمزية عنوان الكتاب «جرح وزيتون» ودلالة الزيتون المرتبط عبر التاريخ بالمنطقة العربية وبفلسطين خصوصاً، ففي الكتاب حيز كبير للقضية الفلسطينية، ودلالة الجرح الذي يعانيه جسد الأمة العربية والإسلامية في المنطقة، وهذا ما يجعل العنوان جميلاً.

انتهى**1110

تعليقك

You are replying to: .
captcha