وثيقة التعاون الشامل بين إيران والصين تفتح آفاقا رحبة للقطاع الزراعي

طهران/6 نيسان/أبريل/إرنا- أكد وزير الجهاد الزراعي الإيراني، كاظم خاوازي، ان وثيقة التعاون الشامل بين إيران والصين فتحت آفاقا جديدة للقطاع الزراعي في البلاد وتمهد الطريق لنمو الصادرات والعمالة في هذا القطاع.

وعلى هامش إجتماع لجنة الزراعة والمياه والموارد الطبيعية والبيئة بمجلس الشورى الإسلامي، اليوم الثلاثاء، أضاف خاوازي في تصريح للمراسلين: نحن نعمل على ضمان الأمن الغذائي على المدى الطويل وبشكل مستدام، امتثالا لتوجيهات سماحة قائد الثورة الإسلامية وتنفيذا لشعار العام الهجري-الشمسي الجديد (1400) الذي أعلن عنه سماحته وهو "الإنتاج والدعم وازالة العقبات".

وأضاف: "ان هذه الوثيقة التي قامت منظمة حماية النباتات بصياغة الجزء الأول منها بالتعاون مع منظمة الطب البيطري في إيران ومن ثم تم إرسالها إلى الصين، من شأنها أن تمهد طريقا جيدا للغاية لتصدير المنتجات الإيرانية وأن تؤدي إلى خلق فرص عمل جديدة".

ونوه خاوازي على التأثير الإيجابي لاستخدام التقنيات الحديثة على القطاع الزراعي، وأشار الى بروتوكول التعاون العلمي بين وزارة الجهاد الزراعي الإيرانية مع إحدى المقاطعات الصينية في هذا المجال، مؤكدا انه سيلعب دورا مهما للغاية في تنمية الزراعة الإيرانية.

انتهى**أ م د

تعليقك

You are replying to: .
captcha