باحث روسي: القضية الفلسطينية ستحل فقط بانتهاء الاحتلال

موسكو/ 18 ايار/ مايو/ ارنا - قال فلاديمير زاخاروف رئيس المعهد الروسي للبحوث السياسية والاجتماعية ان القضية الفلسطينية لن تحل الا بانتهاء الاحتلال الاسرائيلي للاراضي الفلسطينية وبرعاية الامم المتحدة.

واضاف زاخاروف في تصريح لوكالة الجمهورية الإسلامية للانباء (إرنا) في موسكو اليوم الثلاثاء ، إنه لا يوجد حل سوى إنهاء احتلال فلسطين، موضحا ان القضية الأساسية هي أن إسرائيل تريد أن تأخذ المزيد من الأراضي من الفلسطينيين.

وشدد المحلل الروسي البارز على أن الوضع الحالي لا حل له سوى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي، وبالتالي فإن محادثات السلام لن تكون مثمرة دون إنهاء الاحتلال للأراضي الفلسطينية.

وقال رئيس المعهد الروسي للبحوث السياسية والاجتماعية، إن عودة الفلسطينيين إلى وطنهم وإقامة دولة فلسطينية مستقلة يجب أن تكون على جدول أعمال محادثات السلام.

اعتداءات الكيان الصهيوني هي علامة على رفض إعطاء الفلسطينيين حقوقهم

يعتقد زاخاروف أن هجمات الجيش الإسرائيلي المكثفة على قطاع غزة هي مؤشر واضح على حقيقة أن إسرائيل لا تنوي منح الفلسطينيين حقوقهم.

وأضاف، أن إسرائيل تنوي حتى احتلال المزيد من المناطق في القدس بحيث تكون المدينة يهودية بالكامل وبالتالي فإن طرد الفلسطينيين من منازلهم سيستمر.

وقال الكاتب الروسي الذي ألف 15 كتابا وأكثر من 900 مقال سياسي وأدبي، أن ضغوط المجتمع الدولي بامكانها فقط أن تمنع إسرائيل من مواصلة جرائمها ضد الفلسطينيين.

ويعتقد زاخاروف أن على المجتمع الدولي إدانة تصرفات إسرائيل في أعقاب الغارة الجوية قبل يومين على برج الجلاء في غزة، والذي هو مقر وسائل الإعلام الأجنبية.

ووصف الخبير الروسي الكبير تصرفات الكيان الصهيوني بأنها مثال واضح على إرهاب الدولة وأضاف: ما يقرب من 300 شخص لقوا حتفهم خلال الهجمات الإسرائيلية على غزة وقمع الفلسطينيين في الأيام القليلة الماضية.

وشدد زاخاروف على ضرورة محاكمة هذا الكيان أمام محكمة العدل الدولية في لاهاي، وضرورة منع الجرائم ضد الفلسطينيين العزل من خلال استمرار الضغط.

وفي إشارة إلى أن الشعب الفلسطيني بحاجة إلى دعم دولي، قال زاخاروف إن مساعدة أبناء هذه الأرض في ظل الوضع الراهن المتمثل في احتلال أراضيهم ومواصلة قتل الفلسطينيين، بات واجبا على جميع اصحاب الضمائر الحية في جميع أنحاء العالم، ولا ينبغي إهماله.

وقال إن مبادرة مؤسس الجمهورية الإسلامية الإيرانية باقامة يوم القدس العالمي هو مساعدة فلسطين على التخلص من هذا الوضع، وتوفير الظروف امام حرية الشعب الفلسطيني، وهذه المبادرة كانت مفيدة جدا نظرا لزيادة الاهتمام بفلسطين من قبل المجتمع الدولي .

يذكر ان العدوان الهمجي الغاشم للكيان الصهيوني على قطاع غزة أسفر حتى يوم امس الى ارتقاء 212 شهيداً، منهم 61 طفلاً و36 سيدة و 16 مسنا بالإضافة الى إصابة 1400 مواطن بجراح مختلفة منهم  400 طفل و270 سيدة.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
captcha