الرئيس روحاني : سياسة إيران قائمة على احترام حقوق الشعوب وإنهاء الأحادية

طهران / 11 تشرين الثاني/ نوفمبر/ ارنا - اشار رئيس الجمهورية الاسلامية حسن روحاني الى أن سياسة إيران قائمة على احترام حقوق الشعوب وإنهاء الأحادية ، وقال: ان السياسة التي اتبعتها الجمهورية الإسلامية الإيرانية بالأمس ، ستنتهجها اليوم وغدًا فالأمر متروك للادارة الامريكية في الاقتراب من هذه السياسات أو الابتعاد عنها.

وافادت وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء (ارنا)، ان الرئيس حسن روحاني اشار في اجتماع مجلس الوزراء اليوم الأربعاء ، إلى الانتخابات الأمريكية وقال: نشعر أن الاجواء مهيئة لاقامة علاقات أوثق وأفضل مع جميع الدول الصديقة مبيننا ان مشكلة الادارة الامريكية التي في الاشهر الاخيرة من ولايتها  هي أنها  لم تكن على دراية كافية بالسياسة الدولية وكانت تنفذ آراء المتطرفين في الداخل والكيان الصهيوني.
واضافالرئيس  روحاني: انظروا إلى خطابات هذا الرجل (ترامب) في الاوساط الدولية بشأن  إيران.. كان يستخدم ذات التعابير والكلمات التي يستخدمها الكيان الصهيوني فعندما نستمع الى هذا الخطاب سنفهم تمامًا من كتبه له .
وقال هناك سببين لتقدم منافسه (بايدن) عليه في الانتخابات الاول يتعلق بكوفيد 19 الذي لم يستطع السيطرة عليه واخذ من المواطنين الامريكيين  ضحايا كثيرة جدا فالادارة الامريكية و عوضا عن التخطيط لمكافحته اعلنت  لايوجد شيئ مهم  والسبب الثاني تصدع علاقات امريكا  مع دول العالم  وان  الأمر لم يكن يتعلق بإيران فقط بل  كانت علاقات امريكا مع حلفائها التقليديين في أوروبا ومع الصين متوترة أيضًا.

والامر الاخر هو إذلال الولايات المتحدة في السياسة الخارجية وقال: لم يسبق في تاريخ امريكا ان تواجه هزيمة في منظمة الامم المتحد ومجلس الامن الدولي كما حدث لها بحيث لم يصوت لها سوى جزيرة صغيرة بينما لم يسبق في تاريخ الولايات المتحدة أن تقوم بتقديم مشروع الى مجلس الامن يواجه  الاهمال من الجميع  مما يمثل تحقيرا للشعب الامريكي الذي قرر التغيير.
 واكد الرئيس روحاني  على ان سياسة الجمهورية الإسلامية الإيرانية هي واضحة للغاية وتقوم على أساس ارساء السلام والاستقرار في المنطقة واحترام حقوق الشعوب وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول كما انها قائمة على محاربة الإرهاب.
 وأضاف رئيس الجمهورية ان سياستنا قائمة على انهاء الأحادية و الالتزام بالمعاهدات و هي  سياسة واضحة لا تتغير مؤكدا اننا نعارض الإرهاب و خرق المعاهدات والمواثيق الدولية من جانب الادارة الامريكية ايا كانت.

انتهى*م م*

تعليقك

You are replying to: .
1 + 13 =