قائد الثورة :  لن نعود الى التزاماتنا في الاتفاق النووي ما لم تلغي اميركا كل انواع الحظر عن إيران

طهران/ 21 اذار/ مارس/ ارنا - أكد قائد الثورة الاسلامية سماحة اية الله العظمى السيد علي الخامنئي ، ان سياسة الضغوط القصوى الامريكية ضد إيران فد فشلت، وان ذلك الاحمق الذي فرض هذه السياسة لاجبار ايران على الجلوس الى طاولة المفاوضات وفرض شروطه عليها ، قد ذهب الى مزبلة التاريخ مصحوبا بالخزي والعار.

وفي كلمة وجهها اليوم الاحد الى الشعب الايراني بمناسبة حلول العام الجديد 1400 هجري شمسي ، اوضح قائد الثورة ان تعاطي ايران مع اطراف الاتفاق النووي قد اُعلن بوضوح وصراحة ، ولن نتخطى عن هذه السياسة المتفق عليها من قبل جميع المسؤولين في البلاد، وهي ان على الامريكيين الغاء كل انواع الحظر عن إيران، واذا ثبت بالتجربة والواقع انهم رفعوا الحظر فعلا عندها سنعود الى التزاماتنا في الاتفاق النووي ، وهذه هي سياستنا القاطعة.

واضاف سماحته : لسنا في عجلة من أمرنا بشأن المقترحات التي قدمناها حول الاتفاق النووي، نعم لن نفوت الفرص لكننا سنتعامل بتأن ، موضحا : لقد استعجلنا في تنفيذ ماعلينا في الاتفاق النووي بينما لم تنفذ الاطراف الاخرى التزاماتها ، وكان عملهم على الورق فقط بينما كانت اعمالنا على الارض.

وتابع قائلا : ان صبرنا طويل ، واننا ماضون في طريقنا ، فاذا قبلت الاطراف الاخرى بالسياسة التي اعلناها وطبقوها فسيكون كل شيء على مايرام، أما اذا رفضوا كما هو حالهم اليوم فذلك شأنهم وشأننا ان نمضي في طريقنا ونتمسك بسياستنا.

وفي جانب آخر من كلمته تطرق اية الله الخامنئي الى الانتخابات الرئاسية القادمة معتبرا ان المواطنين يشاركون في الانتخابات لممارسة نوع من اعادة البناء وبث روح جديدة في السلطة التنفيذية التي تتحمل مسؤوليات كبيرة في البلاد.

واشار الى ان الاهمية الدولية للانتخابات تتمثل في ان حضور ومشاركة المواطنين مؤشر على الاقتدار الوطني ، صحيح ان القدرات الدفاعية مهمة للبلاد ، لكن الشعب هو من يمنح القوة للبلد قبل ذلك ، وبالتالي فان مشاركة المواطنين مبعث لاقتدار البلاد ، والانتخابات هي تجسيد لمشاركة المواطنين.

يجب مواصلة حركة الانتاج في البلاد

و تناول سماحته موضوع الاقتصاد وشرح بشيء من التفصيل محتويات شعار العام الجديد ( الانتاج، الدعم، إزالة الموانع) وقال أن حركة الانتاج في البلاد يجب ان تتواصل ، كما يجب ازالة الموانع والعراقيل التي تقف في طريق الانتاج.

واشار قائد الثورة الى أن عام 1300 كان بداية الدكتاتورية وهي مجئ رضا خان بمؤامرة بريطانية ، أما عام 1400 فسيشهد في مطلعه انتخابات وطنية ، وهذا مايوضح الفرق بين بداية القرن الماضي وبداية القرن الجديد.

واضاف سماحته ان الاهداف التي رسمت في العام الماضي 1399 في اطار شعار (قفزة الانتاج) لم تتحقق بشكل كامل ، إلا ان تقدما ملحوظا حصل في قطاعات انتاجية مهمة، كما حصلت قفزة في بعض الموارد.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
captcha