مشاهير الكتاب والشعراء الإيرانيين المعاصرين

طهران/ 5 تموز/ يوليو/ ارنا - الأدب الفارسي هو أحد العناصر المهمة في الثقافة الإيرانية. كما أن تأثیره على الثقافة الإسلامية في الشرق الأوسط مشهود على نطاق واسع. وهناك كتّاب وشعراء ايرانيون معروفون في جميع أنحاء العالم وليس الشرق الأوسط فحسب.

الدكتور علي شريعتي..المفكر الثائر

مشاهير الكتاب والشعراء الإيرانيين المعاصرين

في 23 تشرين الثاني/ نوفمبر عام 1933، وُلد علي شريعتي في قرية مزينان القريبة من مشهد شرق ايران، لأسرة عريقة في الثقافة والمعارف الإسلامية.

والده الشيخ محمد تقي شريعتي عالم دينٍ غير معمم. تأثر الابن بفكر والده الذي أسس “مجمع الأبحاث القرآنية في خراسان”، والذي كان يرى في الإسلام حركة اجتماعية – تاريخية تهدف إلى تحقيق العدالة والحرية والمساواة في المجتمع الإنساني.

وأنهى شريعتي دراسته الثانوية في مشهد ثم التحق بمعهد إعداد المعلمين، وتخرج عام1953 ليصبح معلماً للمرحلة الابتدائية في إحدى القرى في عمر الثامنة عشرة، ثم تابع عام 1955 المراحل الأكاديمية في كلية الآداب بجامعة مشهد، لينال درجة الامتياز في الأدب.

وحصل على شهادتي الدكتوراه في تاريخ الإسلام وعلم الاجتماع.

مؤلفاته

ترك شريعتي العديد من الكتب المختصة بدراسة الفكر الإسلامي، وعلم الاجتماع، والفلسفة، والأدب، حتى بلغ مجموع أعماله أكثر من مئةٍ وخمسين كتبا، وترجم معظمها إلى العديد من اللغات الأجنبية.

من أشهر كتبه : طريق معرفة الإسلام،العودة إلى الذات، الدعاء، الإسلام والإنسان، التشيع العلوي والتشيع الصفوي، فاطمة هي فاطمة، مسؤولية المثقف، بناء الذات الثورية، التشيع مسؤولية، سيماء محمد، الشهادة، أبي.. أمي.. نحن متهمون، الأمة والإمامة، مسؤولية المرأة، الفريضة الخامسة، الإسلام ومدارس الغرب، الإنسان والتاريخ.

الدكتور مرتضي مطهري

مشاهير الكتاب والشعراء الإيرانيين المعاصرين

 ولد الشهيد آية الله مرتضى مطهري ‏في 3 شباط /فبرایر 1920 في مدينة فريمان بمحافظة خراسان، من عائلة علمائية. وبدأ الشهيد مطهري دراسة العلوم الدينية في سن العاشرة. وفي عام 1312هـ ش ‏توجّه إلى مشهد لإكمال دروسه الدينية.

وكان الشهيد مطهري مجتهداً وصاحب رأي في العلوم الإسلامية من قبيل التفسير ‏والفقه وأصول الفقه وأصول الدين والفلسفة الشرقية وكانت تأليفاته دقيقة وناضجة ومفيدة ‏وقيمة جداً لجيل الشباب الباحثين. ‏

وأول تأليف للشهيد هو مقدمة وحاشية على كتاب (أصول الفلسفة والمذهب ‏الواقعي). وكان لانتشار هذا الكتاب دور كبير في إثبات خواء الفلسفة المادية. ‏

وكان للشهيد مطهري دور بارز وخاص في النهضة، فقد كانت مكانته بصورة ‏بحيث كان موضع احترام وثقة المراجع، ويمكن القول إنه كان حلقة وصل بين ‏الإمام وسائر المراجع. ومن خصوصياته أن علاقاته كانت وثيقة جداً مع المراجع.‏

وفي النهاية استشهد الشهيد مطهري في 1 ايار/مايو 1979، طهران، أي بعد أقل من أربعة أشهر على انتصار ‏الثورة، على يد جماعة فرقان المنحرفة التابعة فکريا إلی زمرة الخلق الإرهابية، والتحق بالرفيق الأعلى. ‏

مؤلفاته

الملحمة الحسينية، والعدل الالهی، وفلسفة الاخلاق، ومسألة الحجاب، ومحاضرات فی الفلسفة الاسلامیة، ونظام حقوق المراة فی الاسلام، وسیرة اهل البیت (ع).

الشاعر الايراني المعاصر سهراب سبهري

مشاهير الكتاب والشعراء الإيرانيين المعاصرين

 ولد سهراب سبهري في تاريخ 7 اكتوبر عام 1928 في منطقة "دروازه عطا" التي تتبع إدارياً لمدينة كاشان الإيرانية، في عائلة محبة للفن والثقافة والادب.

ويعد سهراب عموداً من أعمدة الشعر الفارسي الحديث، الذي أسسه رائد الشعر الحديث في إيران "نيما يوشيج".

وتشمل أعمال سهراب ثمانية كتب، موت اللون، حياة الأحلام، حطام الشمس، شرق الحزن، صوت خطى، المسافر، المجلد الأخضر وركام الكتاب.

وكما يوجد كتاب نثر لهذا الشاعر والمؤلف بعنوان "الحجرة الزرقاء" والذي يحتوي على رواية بسيطة وسلسة لسهراب وعصره.

مهدي أخوان ثالث.. الشاعر والناقد والموسيقار 

مشاهير الكتاب والشعراء الإيرانيين المعاصرين

ولد الشاعر والناقد والموسيقار مهدي أخوان ثالث عام 1928 في مدينة مشهد الايرانية.

اختار مهدي لنفسه اسم التخلص (والتخلص هو الاسم الذي يختاره الشاعر لنفسه ليكون رمزاً له ولشعريته) فكان اسمه "م.اميد" وأقرب معنى للإسم هو الآمل او المتفائل، ومن بعدها كتب مهدي ديوانه الأول "آرغنون" ثم نشر ديوانه "الشتاء" واستمرت أعماله الشعرية منذ ذلك الحين حتى وفاته، وكتب مهدي في النقد، وله سبع مؤلفات في النقد الأدبي، واما دواوينه الشعرية فهي خمس عشر ديواناً شعرياً منشوراً.

تولى اخوان بعد الشاعر نيما يوشيج مهمة النهوض بالشعر الفارسي المعاصر وهو من بين الشعراء الذين ادركوا بقوة فن نيما وحافظ على اصالة وابداع شعره في الوقت ذاته، تعتبر لغته الشعرية بليغة ومؤثرة جداً، حيث مهد له اطلاعه الكبير على تراث الادب الفارسي ان يدرج افكاره في شعره بشكل جميل جدا.

مضمون اشعار اخوان بغض النظر عن نظرته العاشقية والعرفانية في بعض الاحيان، تجسد الاحداث والوقائع التي شهدها الشاعر بأم عينه، فأشعاره تضم في غالبيتها الافكار الاجتماعية حيث لم يكن يقف موقف المتفرج من الاحداث الاجتماعية والسياسية بل كان يغتنم الفرصة للتطرق اليها في شعره.

توفي أخوان في 26 اغسطس عام 1990 في طهران ونقل ال طوس ودفن في حديقة مدينة طوس الى جانب مقبرة الشاعر الايراني الكبير ابو القاسم الفردوسي.

وتعتبر قصيدة الشتاء لمهدي أخوان ثالث من القصائد المشهورة والتي رفعت من شأن مهدي أخوان ثالث وجعلته يتزعم الحركة الأدبية في ذلك الوقت المليء بالكبار كسهراب سبهري شاعر الماء والتصوف الجديد، وشهريار كشاعر حداثي بقالب كلاسيكي، وفروغ كثائرة على السائد ونيما يوشيج أبو الشعر الفارسي الحديث.
ومن مؤلفاته "ارغنون" و"الشتاء" و"آخر الشاهنامة" و"من هذه الافيستا"  و"الصيد" و"الخريف في السجن" و"جحيم ولكنه بارد" و"أحبك ايتها الارض القديمة".

سيدة الشعر الايراني المعاصر بروین اعتصامي

مشاهير الكتاب والشعراء الإيرانيين المعاصرين

"بروين" (كلمة فارسية تعني ثريا) ولدت في مدينة تبريز عام 1906.  تلقت بروين في العاصمة دروس اللغة العربية وآدابها إلى جانب اللغة الفارسية والأدب الإيراني، فأحاطت علما ومعرفة بكبار الكتاب والأدباء وأعمالهم.

 تعتبر بروين اعتصامي من رموز الشعر الفارسي الحديث والتي دعت الى انتشار ثقافة المرأة ومنحها مزيدا من الحرية الشخصية.

وخلقت بروين في اشعارها مفاهيم اسطورية مستمدة من التراث الاسلامي ودعت الي انتشار ثقافة المرأة وخاضت في اشعارها موضوعات سياسية واجتماعية متشعبة وكانت اشعارها صرخة في وجه الاستبداد حیث انها خطفت بجدارة لقب "سيدة الشعر الإيراني المعاصر".

وتعتبر بروين من شعراء العصر الحديث في إيران، أدخلت في شعرها مضامين جديدة استلهمتها من الثقافة الاسلامية.

انها شاعرة مُلتزمة ومُتدينة وهبت قلمها لحرية شعبها ونشدت الحياة السعيدة له. لقد أحب الناس شعرها لطهارة قلبها ونبل مقاصدها واستقطب اسلوبها القصصي المؤثر والوعظي المعبّر شغف المُتلقين حتي لقبها بعضهم بـ " لافونتين العصر".

ديوان بروين هو العمل الوحيد الذي تم نشره ويتكون من إجمالي 5،606 بت في شكل 209 قصائد، ومقطع، وقصائد غنائية ومثنوي و 5 قطع قصيرة من قطعتين وثلاث وإحدى عشرة بتة مفردة.

ولقد توفيت بروين في شبابها عام 1941م عن عمر ناهز 35 عاما.

صادق تشوبك

مشاهير الكتاب والشعراء الإيرانيين المعاصرين

صادق تشوبك مؤلف إيراني رائد في مجال القصة القصيرة الإيرانية الدرامية والروايات الخيالية وولد في عام 1916 في مدينة بوشهر. تتميز قصصه القصيرة بتعقيدها وتركيز التفاصيل على موضوع واحد، مما دفع البعض إلى مقارنتها بفن المنمنمات.

وكان صادق عالمًا اجتماعيًا وعكست رواياته الجانب المظلم للمجتمع. كان صديقًا مقربًا جدًا للكاتب صادق هدايت، العديد من أعمال تشوبك محظورة حتى الان.

ويعتبر على نطاق واسع أعظم كاتب طبيعي في الأدب الفارسي، وقد كتب جزءًا كبيرًا من الأعمال بما في ذلك الروايات والقصص القصيرة والمسرحيات. القصص التي كتبها لها تأثير عميق على الأدب الفارسي الحديث.

ويعتبر معظم نقاد الأدب أن تشوباك هو أحد مراكز الرواية الإيرانية الحديثة.

وأهم أعمال صادق تشوباك تسمى "تنکسیر" و"سنک صبور" التي هي مشهورة عالميا. وكتب مسرح الدمي، اليوم الأول من القبر، المصباح الأخير والقفص من الأعمال البارزة الأخرى لهذا المؤلف الإيراني الشهير.

 وتوفي صادق في 3 يوليو 1998 في بيركلي، كاليفورنيا، الولايات المتحدة.

صادق هدايت

مشاهير الكتاب والشعراء الإيرانيين المعاصرين

 هو كاتب إيراني يعتبر مؤسس القصة القصيرة في إيران. من أبرز أعماله رواية "البومة العمياء" (بوف كور) التي نقلها إلى العربية الدكتور إبراهيم الدسوقي شتا. كان صديقًا مقربًا للكاتب الإيراني صادق تشوبك.

صادق هدايت هو أحد الروائيين المشهورين في تاريخ الأدب الإيراني. هذا المترجم والمفكر الإيراني ولد في عام 1903.

ويُعرف هدايت بأنه أحد آباء الروايات الإيرانية الحديثة. وعمل"البومة العمياء"، هي مكتوبة بأسلوب سريالي وترجمت إلى عدة لغات حية في العالم لشهرتها العالمية.

ولأعمال الأخرى لصادق هدايت هي: رباعيات الخيام، وفوائد النباتية، ويدفن حيا،وبروين ابنة ساسان، وظل المغول، وأصفهان نصف العالم، وثلاث من قطرات الدم، وأغاني الخيام،ومازيار.

جلال آل أحمد

مشاهير الكتاب والشعراء الإيرانيين المعاصرين

جلال آل أحمد كاتب ايراني بارز وناشط اجتماعي وسياسي وولد عام 1302 في طهران. ولعب هذا الكاتب والمفكر والناقد والمترجم الإيراني دورًا مهمًا في أدب البلاد.

ومن أهم أعماله، "ناظر المدرسة"، "نون والقلم"، "قصة خلايا النحل"، "لعن الأرض"، "شاهد قبر".

واستخدم آل أحمد العامية في كتابة النثر. وبهذا الحس، سلك مسلك روائيون تطرفوا في استخدام هذا الأسلوب ك محمد علي جمال زاده. ولما كانت معظم مواضيع كتاباته (الروايات، المقالات، الرحلات المصورة ودراساته الاثنولوجية)

عادة ثقافية أو اجتماعية أو سياسية، كان استخدامه للرمز السياسى والتهكم منه سائدا في معظم كتاباته. ومما ميز كتاباته فحصه الأمين لمواضيعه، بغض النظر عن ردة الفعل من السلطة السياسية أو الدينية.

وقصص قصيرة : "السيتار"، "معاناتنا"، "طفل شخص آخر"، "طلاء أظافر وردى"، "حوض الزهور الصينى"، "البوسطجى"، "الكنز"، "الحج"، "خطيئة".

انتهى**3276 

تعليقك

You are replying to: .
captcha