الشهيد سليماني كان ناصرا لكل المظلومين في المنطقة

طهران /17 شباط /فبراير/ارنا- قال الدكتور الكاتب المصري علي ابوالخير إن الشهيد سليماني كان يسير درب الشهداء ويرفع شعار العدل والمساواة و يسارع لمساعدة المظلومين بشتى انتماءاتهم في المنطقة.

صرح ابوالخير في كلمة القاها الدكتور ابو الخير" في المؤتمر الدولي "بعنوان مدرسة الشهيد سليماني والحضارة الاسلامية الحديثة" الذي بدا اعماله مساء الأحد في طهران، وبمشاركة جمع غفير لابرز الشخصيات الاسلامية والثقافية من ايران وخارجها أن الشهيد سليماني عندما كان شابا يافعا وهو يرى النظام الطاغوتي المنهار انضم الى كتيبة الثوار و كان له الحضور في عدة الحروب التي نشبت والتي فرضها الاستعمار الصهيوني على الجمهورية الاسلامية الايرانية لمدة 8 سنوات منذ  1980حتى 1988  .

واضاف، ظل الشهيد قاسم سليماني يدافع عن الحق  حتى تبوأ مكانة عليا في صفوف المجاهدين وكان جهاد الشهيد سليماني نصرة المظلومين ودعم المقاومة الاسلامية في لبنان ولم يكن بعيدا عن فلسطين المحتلة المظلومة واستطاع مع المشاركين معه ان يرغم الاحتلال الصهيوني الانسحاب من غزة و تستقل شبه الاستقلال بعيدا عن الاحتلال وكان له الحضور الجهادي في نصرة المسلمين المظلومين في العراق خاصة عندما تمكن ان يهزم مع غيره من العراقيين، تنظيم داعش الارهابي في العراق في حين ماحاول البعض بتشويه سمعته و صورته و قالوا انه يقتل السنة في العراق وهذا شي لايمكن ان يصدقه الانسان ،كان الشهيد سليماني جنديا مجاهدا ذكيا عالما في تخصصه استطاع ان ينتصر في كل المعارك و هذا كان سبب قيام الأمريكيين و الصهاينة باغتياله .

واكد الباحث المصري أن السبب الرئيسي لقيام الاستكبار باغتياله أنه كان يسير درب الشهداء ويرفع شعار العدل والمساواة و شعار كن للمظلوم ناصرا و كان يرى ان الموت بالعزة خير من الحياة بالذلة وكان له نبراس يهدي به الطريق الى الحق والعدل واستشهد سليماني تاركا في قلوبنا وسعة وفي عقولنا الرغبة في افكاره للدفاع عن الحق والعدل.

واكد ان الحديث عن الشهيد سليماني له ابعاد كثيرة لا نستطيع ان نسردها و نقولها في هذه الكلمات القليلة ونؤكد ان الاستشهاد في سبيل الحق هو اسمى عمل والشهيد سليماني بطل وقائد عسكري كبير .

وصرح ان استشهاد الشهيد سليماني على ارض الرافدين هو اسمى معاني الحب و التقدير و العرفان يشهد له في داخل ايران وخارجها انه لم يقم بالقتل وسفك الدم وكل عمره كان في محاربة الاستعمارو الصهيونية في كل الاماكن.

وبدا المؤتمر الدولي بعنوان "مدرسة الشهيد سليماني والحضارة الاسلامية الحديثة"، اعماله عبر الفضاء الافتراضي مساء الاحد (14/2/2021) حسب التوقیت المحلي في طهران، بكلمة نائب الامين العام لحزب الله "الشيخ نعيم قاسم"، ومشاركة جمع غفير من ابرز الشخصيات الاسلامية والثقافية في ايران وخارجها.

وتدور المحاور الرئيسية للمؤتمر  على المواضيع التالية :
1 ـ الأبعاد الفكرية والمعتقدات وسمات شخصية الشهيد سليماني
2 ـ دور الشهيد سليماني في ثقافة وخطاب المقاومة
3ـ الشهيد سليماني النظام الإقليمي والعالمي
4 المجتمع المثالي للحضارة الإسلامية الجديدة في الصورة المواتية للشهيد سليماني
5 دور الشهيد سليماني في بناء الأمن والعدالة والسلام في المنطقة والعالم

انتهى**1453

تعليقك

You are replying to: .
7 + 2 =