الكيان الصهيوني صعد من وحشيته الى أعلى حد

لندن/ 16 ايار/ مايو/ ارنا - ردا على التصعيد الصهيوني في الأراضي المحتلة وتدمير الكيان الصهيوني لمبنى الإعلام الدولي في غزة، صرح رئيس لجنة حقوق الإنسان الإسلامية البريطانية، بأن محتلي القدس قد صعدوا من وحشيتهم وجرائمهم في هذه المنطقة.

واضاف مسعود شجرة في حديث مع وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء (ارنا) في لندن صباح اليوم الأحد، إن سلوك الصهاينة في الأيام الأخيرة وحتى قبل ذلك ليس جديدا ويجب ألا نتفاجأ بأفعالهم الوحشية والمتعمدة، موضحا ان سبب صدمتنا في بعض الأحيان من أفعالهم هو أنهم يوحون بأنهم يواجهون الإرهاب والقمع لكن الحقيقة هي أنهم قوة فصل عنصري وقوة محتلة قد صعدت من وحشيتها.

وقال ان الصهاينة ارتكبوا هذه الجرائم على مدار السبعين عاما الماضية، بينما عرفوا أنفسهم كنظام حضاري لكنهم نظام فصل عنصري و هذه الجرائم جزء من تكوينهم .

وشن جيش الكيان الصهيوني، في الأيام الأخيرة، هجمات وحشية على قطاع غزة، راح ضحيتها مئات المدنيين، معظمهم من النساء والأطفال.

وفي آخر التطورات، استهدف الكيان العنصري "برج الجلاء" في غزة، حيث يوجد عدد من المكاتب الإعلامية الدولية، وذلك في عمل إجرامي مخالف للقانون الدولي، لمنع التغطية الاعلامية والتستر على جرائمه.

ويتواجد في برج الجلاء بقطاع غزة العديد من مكاتب الشبكات ووسائل الإعلام الدولية، بما في ذلك قناة الجزيرة ووكالة أسوشيتد برس ووكالة فرانس برس، حيث غطت وسائل الاعلام أخبار غزة، على مدار الايام الماضية، وتظهر مقاطع الفيديو المنشورة أن البرج قد دمر بالكامل.

يقول مسعود شجرة: هذه الجرائم لا يمكن حلها من خلال المفاوضات، يتفاوضون لتهدئة مستوى جرائمهم؟ هذه قضية لا يستطيع المجتمع الدولي فهمها ويجب فهم الواقع.

وحذر قائلا: إذا لم ندرك الطبيعة الشريرة لهذا الكيان، فسوف نرى جرائمه لمدة 70 عاما أخرى، يجب أن نفهم أنه لا يمكن التسامح مع نظام فصل عنصري متوحش ومحتل.

كما قال رئيس لجنة حقوق الإنسان الإسلامية البريطانية، عن تدمير مبنى الإعلام الدولي في غزة، إن الصهاينة لا يتحملون سماع الحقيقة، من يكشف أي مستوى من الحقيقة، فإنهم يستخدمون أي قوة، بما في ذلك الضربات الجوية، لتهديده ووقفه، وأضاف أن الوضع لا يقتصر على الأراضي المحتلة وأن من يدعم فلسطين في دول أخرى يتعرض للقمع الوحشي.

وفي وقت سابق، رد الرئيس التنفيذي لوكالة أسوشيتيد برس على الهجوم الإسرائيلي على برج الجلاء في غزة، معربا عن قلقه من أن إسرائيل على علم بالمكتب.

وقال جاري بروت في بيان : نشعر بالفزع لأن الجيش الإسرائيلي استهدف ودمر المبنى الذي تتمركز فيه وكالة الأسوشييتد برس ووكالات أنباء أخرى في غزة، واضاف لقد عرفوا موقع مكتبنا منذ فترة طويلة وهم يعلمون ان هناك صحفيين يعملون هناك.

وأوضح مدير وكالة أسوشيتيد برس أن ما حدث أمس جعل العالم أقل وعيا بما يحدث في غزة.

وقال متحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة إن الأمين العام اعتبر الهجوم على المكاتب الإعلامية انتهاكا للقانون الدولي ويجب منعه.

وأضاف أن أنطونيو غوتيريش ذكّر جميع الأطراف بأن أي استهداف عشوائي للمدنيين والإعلام ينتهك القانون الدولي ويجب تجنبه بأي ثمن.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
captcha