وثيقة التعاون الشامل بين ايران والصين باتت نهائية

طهران/ 27 اذار/ مارس/ارنا - اصبحت وثيقة التعاون الشامل بين ايران والصين جاهزة بشكل نهائي خلال اللقاء الذي جرى اليوم السبت بين وزير الخارجية الصيني وانغ يي ومستشار قائد الثورة الاسلامية ، ممثل ايران الخاص في العلاقات الاستراتيجية مع جمهورية الصين الشعبية علي لاريجاني.

وخلال اللقاء، حيا الجانبان بالذكرى الخمسين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين إيران والصين وشددا على الحاجة إلى توسيع العلاقات بشكل كامل على أساس الشراكة الاستراتيجية الشاملة.

  كما أعرب وانغ ولاريجاني عن ارتياحهما لاستكمال برنامج التعاون الشامل بين ايران والصين وبحثا كيفية تعزيز الأبعاد الكلية للعلاقات السياسية والاقتصادية والاستراتيجية.

واشار لاريجاني إلى سياسة إيران الخارجية، وقال إن طهران تقرر بشكل مستقل علاقاتها مع الدول الأخرى، ولن تغيرها بمجرد مكالمة هاتفية كما تفعل بعض الدول.

كما صرح وزير الخارجية الصيني في الاجتماع: إن علاقات الصين مع إيران لن تتأثر بالظروف الحالية ، بل ستكون دائمة واستراتيجية.

وفي إشارة إلى العلاقات التاريخية والودية بين البلدين، أكد وانغ يي على أهمية التعاون في إطار الشراكة الاستراتيجية الشاملة معربا عن ارتياحه لاستكمال البرنامج الشامل للعلاقات الاستراتيجية في الدولة.

وزير الخارجية الصيني وانغ يي كان قد وصل الى طهران عصر امس الجمعة في زيارة رسمية بدعوة من نظيره محمد جواد ظريف للتباحث في توطيد العلاقات والشراكة الاستراتيجية بين البلدين ضمن جولته الاقليمية في غرب آسيا.

ويلتقي وانغ يي، خلال زيارته لطهران، الرئيس الايراني حسن روحاني ونظيره محمد جواد ظريف.

ويأتي بحث استراتيجية تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين البلدين وتبادل وجهات النظر حول التطورات الدولية والإقليمية على جدول أعمال المحادثات بين الجانبين خلال هذه الزيارة.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
captcha