الرئيس الايراني المنتخب يتلقى رسائل تهنئة بفوزه من رؤساء العالم

طهران/ 20 حزيران/ يونيو/ ارنا -توالت رسائل التهنئة من رؤساء وسياسيين ومسؤولين في مختلف الدول بعد الإعلان عن فوز السيد إبراهيم رئيسي في الانتخابات الرئاسية الإيرانية.

وقدم الرئيس العراقي برهم صالح، تهانيه بمناسبة فوز رئيسي في الانتخابات الرئاسية الإيرانية، مؤكدا على أهمية العلاقات المشتركة والراسخة التي تجمع البلدين، والروابط القوية بين الشعبين الصديقين، وأهمية مواصلة العمل من أجل تعزيز هذه العلاقات في المجالات السياسية والأمنية والاقتصادية والتجارية والثقافية، والتنسيق المشترك من أجل تعزيز الأمن والاستقرار في ربوع المنطقة.

كما بعث رئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي برقية تهنئة إلى رئيسي، مؤكداً على "عمق العلاقات المتميزة بين الشعبين العراقي والإيراني، وتطلعه إلى توثيق أواصر التعاون المشترك بين بلدينا لما فيه المصالح المشتركة".

وهنأ الامين العام لحركة النجباء الشيخ أكرم الكعبي بفوز السيد ابراهيم رئيسي في انتخابات رئاسة الجمهورية في ايران، مبينا أن المواطنين الايرانيين اثبتوا مجدداً التفافهم حول النظام الايرانيِ وقيادته، وحولوا التحديات الى ملحمة انتخابية عبر المشاركة الواسعة في الداخل والخارج.

وأعرب  عن أمله بأن تزداد الروابط بين الشعبين العراقي والايراني تماسكاً مع جميع المراحل وذلك للمشتركات العقائدية والثقافية والجغرافية بين البلدين.

كما هنأ تحالف الفتح بزعامة الأمين العام لمنظمة بدر هادي العامري الجمهورية الاسلامية قيادة وحكومة وشعبا بالانتصار الشعبي الكبير الذي تحقق بمشاركة ملايين الايرانيين وهم يدلون باصواتهم لانتخاب رئيس جديد للبلاد.

وتابع: كما نعبر عن ثقتنا العالية بان العهد الرئاسي للسيد رئيسي سيكون نافذة حقيقية لقيام علاقات محورية واستراتيجية بين العراق والجمهورية الاسلامية على خلفية المشتركات التاريخية والدينية بين البلدين والشعبين الشقيقين.

كما هنأ رئيس إقليم كردستان العراق نيجيرفان بارزاني، رئيسي بمناسبة انتخابه رئيساً جديداً لجمهورية إيران، معربا عن أمله في ان"تعزز علاقات إقليم كردستان والعراق مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية خلال فترة رئاسته على أسس حسن الجوار والمصالح المشتركة".

كما أشار إلى "توسيع مجالات التعاون بين أربيل وبغداد وبين طهران في سبيل تحقيق الأمن والاستقرار للجانبين وللمنطقة".

من جانبه بعث الرئيس السوري، بشار الأسد، برقية تهنئة إلى الرئيس الإيراني المنتخب السيد رئيسي، بمناسبة فوزه بالانتخابات الرئاسية الإيرانية، قائلا: إنه لمن دواعي سروري أن أتقدم إليكم، باسمي وباسم الشعب العربي السوري، بأحر التهاني القلبية بمناسبة نيلكم ثقة الشعب الإيراني الصديق وفوزكم في الانتخابات الرئاسية، سائلاً الله العلي القدير لكم النجاح والتوفيق في مسؤولياتكم الجديدة واستكمال نهج الثورة الإسلامية في قيادة مسيرة بلادكم نحو المزيد من الازدهار والتقدم في جميع المجالات لما فيه خير وصالح الشعب الإيراني المقاوم والصامد في وجه كل المخططات والضغوطات التي تستهدف كسر إرادته وسلبه قراره المستقل.

وأضاف الرئيس الأسد: أغتنم هذه المناسبة لأعرب لكم عن اهتمامنا وحرصنا على العمل معكم من أجل تعزيز مسار العلاقات الثنائية المبنية على عقود طويلة من الصداقة التاريخية والتفاهم المتبادل والمصالح المشتركة بين الجمهورية العربية السورية والجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وقد بعث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، برقية تهنئة إلى الرئيس المنتخب، بفوزه بمقعد الرئاسة وقال ان العلاقات بين البلدين تحظى بصورة تقليدية بخصال الصداقة وحسن التعاون، معربا عن امله بأن تؤدي مهام الرئيس الايراني المنتخب، في هذا المنصب الرفيع للمزيد من التعاون البناء في مختلف المجالات وكذلك التعاطي المشترك في الشؤون الدولية.

واضاف: ان هذا الامر يلبي تماما مصالح الشعبين الروسي والايراني ويتقدم الى الامام في مسار ترسيخ الامن والاستقرار الاقليمي.

وهنأ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، نظيره الإيراني المنتخب إبراهيم رئيسي على فوزه في انتخابات الرئاسة، معربا عن عن تمنياته بأن تحمل نتائج الانتخابات الخير لشعب إيران الصديقة والشقيقة.

وأضاف: سأكون سعيدا بزيارة إيران عقب تخطي جائحة كورونا بمناسبة الاجتماع المقبل لمجلس التعاون التركي الإيراني رفيع المستوى، معربا عن ثقته بأن التعاون بين البلدين سيزداد قوة خلال فترة تولي رئيسي المنصب الرئاسي، وأبدى استعداده للعمل سوية مع نظيره الإيراني الجديد في هذا الإطار.

وأبرق رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري مهنئاً قائد الثورة الاسلامية السيد علي الخامنئي بالقول: "​الجمهورية​ الإيرانية كما هي عظيمة في صنع صمودها ومنعتها في مواجهة الحصار وفي ثباتها في دعم ومؤازرة الشعوب والأمم المستضعفة هي ايضاً عظيمة في صنع وصون خياراتها وإستحقاقاتها الدستورية".

وبعث الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الإمارات، برقية تهنئة إلى الرئيس الإيراني المنتخب بمناسبة فوزه بالانتخابات الرئاسية.

كما بعث الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، برقيتي تهنئة مماثلتين إلى إبراهيم رئيسي.

وكتب بن راشد عبر "تويتر": "نبارك لفخامة الرئيس المنتخب إبراهيم رئيسي فوزه بالانتخابات الرئاسية في الجمهورية الإسلامية الإيرانية في دورتها الثالثة عشرة.. متمنين للجمهورية الإسلامية ولعلاقاتنا الثنائية معها دوام الاستقرار والاستمرار والازدهار".

وبعث أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، برقية تهنئة إلى رئيسي بمناسبة فوزه في الانتخابات الرئاسية الإيرانية وتمنى له التوفيق وللعلاقات بين البلدين المزيد من التطور والنماء.

كما بعث الشيخ عبد الله بن حمد آل ثاني نائب أمير قطر والشيخ خالد بن خليفة بن عبد العزيز آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية القطري برقيات تهنئة إلى السيد إبراهيم رئيسي بمناسبة فوزه في الانتخابات الرئاسية بالجمهورية الإسلامية الإيرانية.

كما بعث سلطان عمان هيثم بن طارق برقية تهنئة إلى الرئيس المنتخب للجمهورية الإسلامية الإيرانية إبراهيم رئيسي بمناسبة فوزه في الانتخابات الرئاسية، معربا عن صادق تهانيه وأطيب تمنياته للسيد رئيسي بالنجاح والتوفيق في قيادة الشعب الإيراني الصديق للمزيد من التقدم والرقي والازدهار.

واكد هيثم بن طارق الحرص على تعزيز العلاقات الوطيدة القائمة بين البلدين وتوثيق التعاون في مختلف المجالات بما يخدم مصالح الشعبين العُماني والإيراني الصديقين.

من جهته، بعث أمير دولة الكويت الشيخ نواف الأحمد الصباح، وولي عهده الشيخ مشعل الأحمد الصباح، ورئيس الحكومة الشيخ صباح الخالد، برسائل تهنئة للرئيس الإيراني الجديد، فضلا عن الرئيس الأذربيجاني، إلهام علييف، الذي أكد على وجود فرص كثيرة أمام طهران وباكو لتعزيز العلاقات بينهما والتعاون الإقليمي.

واعتبر رئيس المجلس السياسي الأعلى في اليمن مهدي المشاط "نجاح العملية الانتخابية في إيران انتصاراً لمبادئ الثورة الإسلامية، وترسيخاً لخيار مواجهة المشروع الصهيوأميركي"، مضيفا: ان "نجاح الانتخابات الإيرانية يرسخ خيار بناء إيران القوية والمقتدرة، رغم العقوبات الجائرة التي ندعو إلى إزالتها ورفعها عن كاهل الشعب المسلم الذي أعلن خياره بكل وضوح".

واكد: "نتطلع إلى تعزيز العلاقات بين الجمهورية اليمنية والجمهورية الإسلامية في إيران خلال المرحلة المقبلة في المجالات كافة".

وقدمت حركة المقاومة الإسلامية في فلسطين (حماس)، إلى قائد الثورة الإسلامية في إيران، السيد علي الخامنئي، وإلى الجمهورية الإسلامية في إيران ، قيادة وشعباً، بخالص التهنئة والتبريك بمناسبة إنجاز ونجاح عملية الانتخابات الرئاسية، والتي اختار فيها الشعب الإيراني السيد  رئيسي رئيساً للجمهورية الإسلامية في إيران.

واضافت حماس في بيان لها :"إنَنا في حركة حماس، وإذ نبارك لفخامة الرئيس إبراهيم رئيسي اختيار الشعب الإيراني له، لنسأل الله تعالى له التوفيق والسَداد والنجاح في قيادة البلاد، خدمة للجمهورية الإسلامية في إيران، وتحقيق تطلعات شعبها نحو مزيد من التنمية والتقدم والرخاء، ومواصلة وتعزيز مواقف إيران المشرفة في التضامن مع فلسطين وقضيتها العادلة، ودعم صمود الشعب الفلسطيني.

وهنأت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الرئيس الإيراني المنتخب السيد رئيسي الذي نال ثقة الشعب الإيراني، مُعربةً عن ثقتها بأن يستمر الدعم الإيراني للقضية الفلسطينية  لأنَ سياسات إيران ثابتة تجاه معاناة الشعب الفلسطيني ودعم حقوقه.

كما هنأت الحركة "الشعب الإيراني وقائد الثورة الاسلامية السيد علي الخامنئي بانتهاء الانتخابات ونجاح التجربة الديمقراطية في هذا البلد الذي يواجه تحديات كبيرة بسبب سياساته ومواقفه الثابتة"، مؤكدة انه منذ نجاح الثورة الاسلامية أثبتت إيران التزامها التام بالخيار الديمقراطي وهذا يُحسب للجمهورية الاسلامية رغم ما تعيشه من تحديات وحصار.

وهنأ ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير في البحرين قائد الثورة الاسلامية السيد علي الخامنئي والشعب الايراني بفوز السيد رئيسي الساحق برئاسة الجمهورية الايرانية، مؤكدا ان الشعب الإيراني حسم قراره بكل ثقة وإيمان، واختار رئيس جمهوريته المقبل بإرداته الحرة لأربع سنوات قادمة، منتصرًا على المؤامرات الدولية المنظمة التي تحاك للجمهورية الإسلامية الإيرانية بغرض إفشال انتخاباتها الديمقراطية.

بدوره، هنأ الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، السيد رئيسي، واصفا العلاقات بين البلدين بأنها "استراتيجية"، مضيفا : "هناك فرص كثيرة لتطوير العلاقات الثنائية والتعاون الإقليمي بين البلدين".

كذلك، هنأ الرئيس الأرميني أرمين سركسيان الرئيس المنتخب رئيسي، وقال: "أعتقد أن إيران ستستمر في طريق التنمية والازدهار تحت قيادتكم".

واضاف: ان "أرمينيا تقدر تقوية وتعميق العلاقات الودية الحالية والحوار البناء مع إيران، إذ إنه أحد الشروط الرئيسية لضمان التقدم الإقليمي والاستقرار في بلادنا". وأضاف "رغبتنا كدول صديقة في الاعتراف ببعضنا البعض والعمل معاً تعود إلى قرون، واليوم هناك فرص كبيرة لذلك".

أما رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان، فهنأ رئيسي على فوزه التاريخي في الانتخابات الرئاسية، وقال "نتطلع إلى العمل معه من أجل تعزيز علاقات الأخوة والسلام الإقليمي والتقدم والازدهار".

من جهته، هنأ الرئيس الكوبي ميغيل دياز كانيل، السيد رئيسي، وقال "تهانينا القلبية للرئيس المنتخب للجمهورية الإسلامية الإيرانية الشقيقة... نتمنى لكم النجاح في مهامكم".

انتهی ** 3280

تعليقك

You are replying to: .
captcha